شارفت “طيران الإمارات” على بلوغ الكمال في عالم خدمة المسافرين، حيث كشفت مؤخراً عن التصميم الداخلي الجديد لأجنحة الدرجة الأولى لطائراتها من طراز “بوينغ 777-300ER” التي ستوفر خصوصية وراحة وفاهية غير مسبوقة لمستخدميها.

وتتميز الأجنحة الجديدة بأنها تبدو كغرف منفصلة ومستقلة، تختفي كل واحدة منها خلف باب يمتد من الأرض وحتى السقف ليمنح مستخدمها أقصى درجات الخصوصية والهدوء، بالإضافة إلى تصميم أنيق ومترف مستوحى من سيارات الفئة (S) من “مرسيدس بنز”.

مقصورة الدرجة الأولى الجديدة على طائرات البوينج 777-300ER، والتي كشفت عنها “طيران الإمارات” من خلال عرض توضيحي، قُدم خلال معرض دبي للطيران 2017، تحتوي على ستة أجنحة خاصة فخمة مغلقة بالكامل، بتوزيع 1-1-1. وتتمتع الأجنحة بمزايا فريدة، ترتقي بمعايير صناعة الطيران في مجالات الخصوصية والرفاهية وتطور التقنيات المستخدمة.

ومقاعد أجنحة الدرجة الأولى الجديد مصنوعة من الجلد وقابلة للتحوّل إلى سرير، وهي إحدى تقنيات وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) المتطورة، لضمان تمتع المسافر بالراحة. ويتضمن الجناح الواسع مكاناً يتيح للمسافر تغيير ملابسه براحة وخصوصية تامة داخل الجناح، حتى بعد تغيير وضعية المقعد إلى الشكل المستوي.

ويتضمن التصميم الداخلي لمقصورة الدرجة الأولى الجديدة مجموعة جديدة كاملة من الألوان منها الرمادي والكريمي والبيج المائل للإصفرار، ما يضفي شعوراً بالراحة والرحابة، مع الفخامة والهدوء.

وأوضحت “طيران الإمارات” في عرضها، أنّه تمّ تجهيز كل جناح بخاصية المكالمات المرئية، التي تتيح للمسافر الاتصال بسهولة مع أفراد أطقم الخدمة، لطلب الطعام ومختلف الخدمات، لافتة إلى أنه يوجد لكل جناح “نافذة خدمة” تتيح للمسافر تلقي خدمة المرطبات والمأكولات الخفيفة، مع المحافظة على راحته وخصوصيته.

وسوف تدخل طائرات البوينج 777-300ER المجهزة بأجنحة الدرجة الأولى الجديدة، الخدمة ضمن أسطول “طيران الإمارات” اعتباراً من 1 ديسمبر المقبل، وستبدأ أولى رحلاتها إلى كلٍ من جنيف وبروكسل.

اترك رد