عند التفكير في زيارة سريعة لإندونيسيا، فإن معظم السائحين عادة ما يقررون السفر إلى بالي، لومبوك أو جاكارتا، والقليل فقط من سيخطط لزيارة مدينة سورابايا ، على الرغم من كونها مدينة فريدة من نوعها وبها الكثير من الأماكن الجميلة التي تستحق الزيارة.

فمع كونها ثاني أكبر مدينة بعد جاكرتا، سورابايا في الواقع لديها الكثير لتقدمه لزائريها، وفي التقرير التالي ستتعرف معنا على 8 أسباب ستدفعك لزيارة هذه المدينة الجميلة،عاصمة إقليم جاوا الشرقية في إندونيسيا.

أسباب للسفر  إلى سورابايا

تكاليف السفر الرخيصة

انخفاض تكاليف السفر إلى مدينة سورابايا الإندونيسية من أهم المميزات التي ستدفعك للسفر إلى هناك، هذا فضلا عن أسعار الإقامة الرخيصة وتناول الطعام بأسعار معقولة، فإن كنت من الباحثين عن توفير المال عند السفر إلى وجهة ما، لا تردد عن زيارة هذه المدينة الرائعة والتي تفتح أبوابها لاستقبال جميع أنواع السائحين.

 الإقامة بأسعار معقولة

يمكنك العثور على العديد من أماكن الإقامة داخل مدينة سورابايا وفي محيطها، حيث تلبي كافة متطلبات وأذواق السائحين، ومع ذلك، إذا كنت من النوع المغامر، يمكنك دائما اختيار البقاء في منزل محلي أو بيت ضيافة، فقط حدد أهدافك واختر ما تشاء من نوع السكن الذي يناسب أهدافك وميزانيتك.

 الغذاء الإندونيسي الأصيل

لعل أحد الأسباب الرئيسية التي ستدفعك لاختيار رحلتك المقبلة إلى إندونيسيا، تكمن في روعة الطعام مع سهولة العثور على الغذاء الحلال بالمقارنة مع دول جنوب شرق آسيا المجاورة مثل تايوان أو الفلبين، وذلك الأمر يسري على طعام الشارع، الأكشاك المحلية أو المطاعم المحلية التي تقدم الوجبات السريعة.

اقرأ ايضاً :   أسباب للسفر إلى إندونيسيا

ويعد طبق حساء الدجاج التقليدي، أحد الأطباق التقليدية الرائعة التي يمكنك تجربتها في سورابايا، فاحرص على التجربة لتكتمل زيارتك.

 تاريخ المدينة

تمتلك المدينة الكثير من الأماكن السياحية التي تروي تاريخ اندونيسيا، خاصة ما يتعلق بمعركة البلاد من أجل الاستقلال في نوفمبر 1945، والتي كانت بمثابة أكبر معركة للثورة الوطنية الإندونيسية، والتي تعد رمزا وطنيا للمقاومة والاستقلال

فإذا كنت من هواة التاريخ، ستجد هنا في هذه المدينة الجميلة العديد من المتاحف المختلفة (مثل متحف 10 نوفمبر أو متحف سورابايا) فضلا عن العديد من المواقع الأثرية أو النصب تذكارية التي تستحق الزيارة والاكتشاف.

 أماكن فريدة للزيارة

بصرف النظر عن الأماكن التاريخية للزيارة، ستجد أيضا في سورابايا العديد من البقع الفريدة الأخرى حيث يمكن للزوار الاستمتاع بها، ويعد أشهرها، مونكاسيل، والمعروف باسم مونومين كابال سيلام أو نصب الغواصة، والتي كانت في الواقع، واحدة من الأساطيل البحرية الإندونيسية، التي بنيت في الاتحاد السوفياتي في عام 1952، والتي تم نقلها إلى الشاطئ، ودمجت في شكلها الأصلي، ثم تحولت إلى نصب تذكاري كإشادة إلى الأبطال الاندونيسيين من معركة بحر أروفورا.

مسجد محمد تشنغ هو

سورابايا هي موطن لكثير من المسلمين الصينيين، ويعد هذا المسجد الجميل المرفق في الصورة والذي يحمل اسم الأميرال تشنغ من أهم مناطق الجذب بالمدينة، إذ يعتقد أن هذا الرجل هو من نشر تعاليم الاسلام بين المجتمع الصيني في إندونيسيا، ولذا شيد له هذا المسجد الرائع الذي يشبه في الغالب العمارة الصينية.

متنزه سروبويو

عند زيارتك هذه المدينة الجميلة، ننصحك بزيارة متنزه سروبويو وهو أول متنزه هنا يقدم الترفيه بأسعار معقولة حقا، ولك أن تعلم أن هذه الحديقة هي النسخة الاندونيسية من حديقة لونا في أستراليا، وبها أماكن لركوب الخيل، وأماكن للعب الأطفال ومرح الأسرة، والعروض السحرية، فضلا عن سيرك صغير.

اقرأ ايضاً :   أفضل مطاعم بالي التي ننصحك بزيارتها

 جبل برومو

سورابايا

من يبحث عن هذا البلد الجميل، أو يرغب في زيارة اندونيسيا، من المؤكد قد سمع عن الجمال في جبل مونت برومو، والذي أصبح واحدا من الجبال الأكثر شهرة في اندونيسيا نظرا لما يتمتع به من مناظر خلابة مع أجمل مشاهد لشروق الشمس أو غروبها، حتى أنه يصنف من أجمل الأماكن الطبيعية في البلاد.

وللوصول إلى هنا خذ القطار أو الحافلة من سورابايا إلى بروبولينغغو ومن ثم الوصول إلى سيمورو لاوانغ، وهي بلدة في قاعدة جبل برومو، وستستغرق الرحلة بأكملها حوالي من 3 إلى 5 ساعات، اعتمادا على الوقت الذي ستقضيه في الانتظار بالطريق.

في المرة القادمة عند زيارتك اندونيسيا، لا تفوت قضاء عطلتك في سورابايا، لتحظى بفرصة مثالية من الاستمتاع بالأجواء التقليدية والأماكن الترفيهية الممتعة.