يزور الناس كوالالمبور ، العاصمة وأكبر مدينة في ماليزيا، لأسباب عديدة، منها أن المدينة تعطي المسافرين فرصة للتعرف على ثقافة مختلفة، مع الأطعمة المتنوعة والهندسة المعمارية التي تمزج أفضل ما في الشرق والغرب، فضلا عما تتيحه هذه المدينة الجميلة من فرص للتسوق، فهي واحدة من أفضل أربع مدن للتسوق في العالم، أضف إلى ذلك الأجواء الجميلة على مدار العام، فلماذا لا تخطط لزيارة كوالالمبور هذا العام؟ ولكن قبل الزيارة تعرف معنا على أهم مناطق الجذب السياحي هناك.

أهم الأماكن السياحية في كوالالمبور

محطة سكة حديد كوالالمبور

محطة سكة حديد كوالالمبور هي مبنى رائع مصمم بشكل أنيق يجمع بين التأثيرات المعمارية الشرقية والغربية، بما في ذلك المغاربية والهندية. وقد وصفها الزائرين بالمكان الفريد من نوعه، وبالنظر إلى تاريخ المكان، فقد تم بناء المحطة في عام 1910 بتكلفة قدرها 23،000 دولار وقدمت خدماتها للركاب المتجهين إلى سنغافورة وغيرها من الوجهات جنوب شرق آسيا حتى عام 2001 عندما تم استبدالها بمحطة أكثر حداثة.

 معبد ثيان هوي

سوف يشعر زائري معبد ثيان هوى بأنهم في زيارة إلى الصين خلال رحلتهم بكوالالمبور، باعتباره أحد اكبر المعابد الصينية فى جنوب شرق اسيا، وقد افتتح في عام 1989 من قبل المجتمع الصيني في ماليزيا، وهو مثال مذهل على العمارة الصينية، مع مستوياته الأربعة ذات البلاط البرتقالي.

يتميز معبد ثيان هوي بإطلالة مذهلة على كوالالمبور، كما يعتبره الكثير من السكان المحليين بقعة شعبية لالتقاط صور الزفاف.

بيرجايا تايمز سكوير

بيرجايا تايمز سكوير هو مجمع كبير يحتوي على مركز للتسوق وفندقين من فئة الخمس نجوم على امتداد 7.5 مليون قدم مربع (700،000 متر مربع) ويعتبر حاليا خامس أكبر مبنى في العالم. ويضم مركز التسوق هذا أكثر من 1000 محل بيع بالتجزئة و 65 من منافذ بيع الطعام والعديد من أماكن الجذب الترفيهية مثل أكبر حديقة داخلية في آسيا، وأول سينما آيماكس ثنائية وثلاثية الأبعاد في ماليزيا والتي تقع في الطابق العاشر.

متحف الفنون الإسلامية في ماليزيا

متحف الفنون الإسلامية في ماليزيا هو أكبر متحف في جنوب شرق آسيا مكرس للفن الإسلامي، حيث تم افتتاحه في عام 1998، وهو موطن لأكثر من 7،000 قطعة أثرية، بدءا من المجوهرات إلى هيكل طبق الأصل من المسجد  الحرام في مكة المكرمة.

اقرأ ايضاً :   دليلك لزيارة ولاية صباح الماليزية

المجموعة لا تحتوي فقط على قطع أثرية من الشرق الأوسط وماليزيا، ولكن أيضا من الصين والهند. ويضم المتحف 12 معرضا، ومعظمها يعرض العناصر حسب النوع وليس المنطقة الجغرافية. ويقدم المطعم الموجود في الموقع مأكولات شرق أوسطية.

برج منارة كوالالمبور

أنت هنا في أعلى برج في ماليزيا والذي يبلغ ارتفاعه حوالي 335 مترا (1،100 قدم) ولا يبعد عن شارع العرب سوى 5 دقائق بالسيارة ، ويمثل برج المنارة هذا برج اتصالات،  إلى جانب كونه معلم جذب سياحي شهير مع مطعم دوار وصالة عرض توفر مناظر بانورامية مذهلة لكوالالمبور، ولاعجب في ذلك فهذه أعلى منطقة مشاهدة عامة في المدينة.

حديقة طيور كوالالمبور

تقع حديقة حديقة طيور كوالالمبور بحدائق بيردانا النباتية، وهي عبارة عن موقع للسياحة البيئية يضم أكثر من 3000 طائر ينتمون إلى 200 نوعا، وإلى جانب ما تتميز به الحديقة من كونها أحد أهم المعالم السياحية في كوالالمبور، هي أيضا مكان رائع لجميع أفراد الاسرة للاستمتاع بالطيور والسير حولها في مناطق تشبه مواطنها الطبيعية في حرية تامة، حيث تحتضن الحديقة ما يسمى مفهوم الطيران الحر.

ويقول مشغلو الحديقة إن حديقة الطيور هي أكبر حديقة طيران مجانية في العالم..

بوكيت بينتانغ

بوكيت بينتانغ هي واحدة من مناطق الجذب السياحي الأكثر شعبية في كوالالمبور، وذلك بفضل كونها منطقة رائعة لمحبي التجول في الهواء الطلق، فضلا عن كونها مركز للتسوق والترفيه في المدينة. فهنا سوف يجد المسافرين المحلات التجارية الصغيرة ومراكز التسوق المختلفة حيث يتم بيع البضائع بأسعار متنوعة تناسب كافة الميزانيات والأذواق.

المنطقة لديها الكثير من الأماكن لتناول الطعام، من الجلوس بين طاولات المطاعم في الهواء الطلق إلى بائعي الأغذية في الشوارع، بما في ذلك شارع يقدم فقط الطعام الصيني، فإن كنت ترغب في التجربة لا تتردد للذهاب إلى هناك، مع الأخذ في الاعتبار أن بوكيت بينتانغ هو مكان حيوي على مدار اليوم، ولكنه يصبح أجمل خصوصا خلال الليل.

ساحة ميرديكا

تقع ساحة مرديكا هي قلب كوالالمبور، وتسمى أحيانا ميدان الاستقلال لأن علم الاتحاد الماليزي قد ارتفع بهذه الساحة هنا في عام 1957 عندما أصبحت البلاد مستقلة عن بريطانيا، وعند زيارتك إياها ستستمتع كثيرا بمجموعة من بعض المباني الأكثر شهرة في المدينة مثل متحف التاريخ الوطني ونادي سيلانغور الملكي، كما تنظم الساحة فعاليات عامة مختلفة، بما في ذلك الحفلات والفعاليات في الهواء الطلق ، وهي أيضا نقطة بداية ونهاية لسباق الماراثون حول المدينة.

اقرأ ايضاً :   السياحة في كوالالمبور وأهم الأماكن السياحية والفنادق التي يمكن الإقامة بها

ويعد مبنى السلطان عبد الصمد أحد أقدم أبراج مدينة كوالالمبور، وهو معلم بارز في المدينة كان يعمل في الأصل كأمانة للإدارة البريطانية الاستعمارية. وهو اليوم موطن لمكاتب وزارة الإعلام والاتصالات والثقافة في ماليزيا. تم بناؤه في عام 1897، ويقع إلى الشرق من ساحة مرديكا (داتاران مرديكا)، وغالبا ما يكون ضمن مواقع الاستعراض بيوم الاستقلال السنوي في ماليزي.

 برجا بتروناس التوأم

كوالالمبور

لابد أن يفكر المسافرون الذين يعانون من رهاب الأماكن المرتفعة أكثر من مرة قبل زيارة برجي بتروناس، فيما سيواجه المتحدون عند زيارة هذا المكان التحدي المتمثل في النظر إلى كوالالمبور من مئات الأقدام في الهواء من على ارتفاع 170 مترا (557 قدما)، وذلك بأعلى جسر مزدوج في العالم يربط بين البرجين معا.

البرجان اللذان كان الأعلى في العالم حتى عام 2004 استغرق بناءهما سبع سنوات، ويعدان علامة بارزة في كوالالمبور، خاصة عندما إضاءتهما بشكل مذهل في الليل.

شارع جالان ألور

يعتبر شارع جالان ألور الواقع في قلب كوالالمبور وجهة رائعة ومعلم بارز في المدينة خاصة لمحبي الذواقة من محبي الطعام، فهو عبارة عن شريط من مطاعم المأكولات البحرية الصينية مكيفة الهواء في الهواء الطلق، مع صف من أكشاك الباعة المتجولين في ممشى يبلغ طوله خمسة أقدام، وهنا ستجد عند الزيارة مجموعة متنوعة من المواد الغذائية المتاحة المدهشة مع اللحوم المشوية، المعكرونة والحلويات المشهورة بين السائحين باعتبارها بعض من أفضل (وأرخص) الأطعمة في المدينة، فننصحك بتجربتها خلال رحلتك المقبلة.