النمسا.. واحدة من الوجهات السياحية الأكثر شعبية في القارة العجوز، يتمتع الفرد بها بنصيب مرتفع من الناتج المحلي الإجمالي، ومستوى معيشة مرتفع، وتعد موطناً للعديد من المراكز الثقافية والتجارية في أوروبا، ذلك فضلا عن كونها بلد غير ساحلي يتشكل معظمه من الجبال ، حيث تغطي جبال الألب ما يقرب من 75 في المائة من أراضيه. ونتيجة لذلك ، على الرغم من أنها تقع ضمن المنطقة المعتدلة، إلا أن معظم البلاد تتمتع بما يسمى مناخ جبال الألب، فهي باردة إلى حد ما ، وكلما ارتفعت درجة برودة الجو ، كلما ازدادت الثلوج والرياح. ومع هذا المزيج من التضاريس والطقس ، تحولت الرياضات الشتوية بشكل طبيعي إلى عامل جذب رئيسي في النمسا ، سواء بالنسبة للسكان المحليين أو للسائحين، فهناك عدد كبير من الأنشطة الشتوية في البلاد تدور حول الجبال والثلوج ، كما أن هناك بالطبع العديد من الأشياء الأخرى التي يمكن القيام بها، ولكن إذا كان هناك مكان للاستمتاع بثلج الشتاء، فإن النمسا في الشتاء هي المكان المثالي لك.

النمسا في الشتاء .. أفضل الانشطة والتجارب السياحية للاستمتاع 

التزحلق

إذا كان لديك إمكانية الوصول إلى جبال الألب، فبالتأكيد لا تفوت الفرصة للتزلج ولو لوقت قليل عند زيارتك النمسا، فالبلد بأكمله مليء بمنتجعات التزلج التي يمكن الوصول إليها بسهولة نسبياً، لذا لن تضطر إلى الذهاب بعيداً، فضلا عن ذلك، تتنوع المنتجعات لتناسب الجميع، من الأماكن الأكثر ملاءمة للمبتدئين من غيرها ، والمثالية بشكل رئيسي للمتزلجين من ذوي الخبرة الذين يبحثون عن التحدي.

كما تقدم معظم منتجعات التزلج مناطق جذب ترفيهية أخرى؛ بما في ذلك كيتزبوهيل ، وإنسبروك ، وشرونز ، وغارغيلين. هناك أيضا سولدن ، التي كانت وجهة شهيرة للتزلج والسياحة منذ فترة طويلة ، ولكنها الآن تتمتع بريق إضافي باعتبارها موقع لتصوير عدد من الافلام السينمائية.

التنزه

بالنسبة للعديد من السائحين، فإن التزلج والرياضات الشتوية الأخرى ليست في الحقيقة المشكلة بقدر ما تمثله الحشود التي قد تجدها في كل منتجع للتزلج. فإذا كنت تستمتع بالجبال والثلوج ولكنك تكره الحشود السياحية الضخمة، ربما تكون أفضل طريقة للاستمتاع بوقتك، هي السفر إلى النمسا في الشتاء ، فالنمسا لديها المئات ، وربما الآلاف، من مسارات المشي عبر جميع جبالها ، والوصول إليها سهل مثل الوصول إلى منتجعات التزلج.

ومع ذلك ، تميل مسارات المشي لمسافات طويلة إلى أن تكون أكثر هدوءًا من منحدرات التزلج ، مما يتيح لك الاستمتاع بالمناظر الطبيعية والهواء والعزلة في آن واحد، فقط تأكد من أنك ترتدي ملابس مناسبة لرياضة المشي لمسافات طويلة في فصل الشتاء، وأن لديك الأحذية المناسبة بشكل خاص، وبالنسبة إلى الجبال الثلجية، يُنصح بممارسة رياضة المشي بالأحذية المثالية للثلوج.

ركوب الدراجات الثلجية

النمسا في الشتاء

إذا كان التزلج والمشي لمسافات طويلة يبدو وكأنه مجهود بدني أكثر من اللازم، فلا تقلق، لا يزال بإمكانك الاستمتاع بجبال الألب النمساوية والثلوج، وذلك عبر ركوب الدراجات الثلجية بدلاً من ذلك.

وعلى الرغم من أن ركوب الدراجات الثلجية طريقة مميزة للاستمتاع بالثلوج، إلا أن الأمر يحتاج منك إلى قدر معين من الجهد، وبالرغم من أنه أسهل بالتأكيد من التزلج أو المشي، فإن الأمر قد يكون أكثر تعباً مما يبدو.

بالونات الهواء الساخن

هناك العديد من الأماكن في العالم التي أصبح بها ركوب منطاد الهواء الساخن من التجارب السياحية الشهيرة ، ولكن لأسباب متنوعة تتعلق بالأشكال الطبيعية ودرجات الحرارة وأشعة الشمس وأنماط الرياح ، ربما تكون جبال الألب في فصل الشتاء هي أفضل مكان للاستمتاع بذلك النشاط الرائع.

إن النظر إلى المنحدرات المكسوة بالثلوج أثناء وجودك في المنطاد هي تجربة لا تُنسى، كما توفر بالونات الهواء الساخن نقطة مشاهدة رائعة يمكن من خلالها مشاهدة المزيد من  المشاهد الخلابة للمدن النمساوية. وعلى الرغم من أنه يمكن أن تكون هذه الجولات مكلفة للغاية ، خاصة عندما تضيف تكلفة النقل والإقامة إلى تكلفة الرحلة نفسها ؛ ومع ذلك ، إذا كنت تستطيع ذلك، فإننا نوصي بتجربتها.

زيارات المدينة

يمكنك بالطبع زيارة مدن النمسا الرائعة في أي وقت من العام، وعلى الرغم من أن الربيع والصيف أفضل الأوقات للقيام بذلك، إلا أن لمدن النمسا في الشتاء خصوصية ومذاق خاص عندما تكون مغطاة بالثلوج، وبالفعل يمكنك زيارة غراتس ، التي تعد ثاني أكبر مدينة في البلاد، مع واحدة من أفضل مراكز المدينة المحفوظة في القارة.

أضف إلى ذلك روعة مدينة لينز في الشمال، إنسبروك في الغرب، وكلاغنفورت في الجنوب، ويمكنك بدلاً من ذلك، زيارة بريغينز وفيلدكيرش، وهما مدينتان جميلتان للغاية في ولاية فورارلبرغ في أقصى شرق البلاد ، حيث نادرًا ما تنخفض درجة الحرارة إلى ما دون الصفر في الشتاء.

الينابيع الساخنة

إذا كنت قد قمت بالاستمتاع في منتجعات التزلج على الجليد، وترغب في زيارة منتجع سبا بدلا من ذلك، يوجد في النمسا عدد من المناطق التي تتمتع بينابيع المياه الساخنة، بما في ذلك العديد من المنتجعات الكبيرة والمشهورة التي يمكنك تجربتها ، والعديد من المدن الصغيرة ذات الينابيع الساخنة والتي تميل إلى أن تكون أقل ازدحاما وأقل تكلفة أيضا.

بالطبع المنتجعات الأكبر لها فوائدها، والتي تشمل سهولة الوصول، مع مجموعة متنوعة من المرافق الصحية والترفيهية، وخصائص ومناظر طبيعية خلابة.

أسواق رأس السنة

بدءاً من منتصف شهر نوفمبر، تشهد كل مدن النمسا في الشتاء إقامة سوق لرأس السنة خاص بها، بما في ذلك، فيينا، على سبيل المثال، والتي تشهد إقامة ما بين 25 و 30 سوق احتفالي، بينما تضم غراتس أكثر من 10 أسواق.

وبالفعل فالأسواق دائما جميلة وساحرة، وفي كثير من الأحيان، يكون موقع السوق نفسه مذهلاً، كما هو الحال مع سوق رأس السنة في فيينا والذي يقام أمام مبنى البلدية، حيث يمكنك الاستمتاع بروعة الأضواء والزينة والأجواء الاحتفالية المبهرة، ناهيك عن الهدايا التذكارية المتنوعة.

حفلات موسيقية

تعتبر النمسا موطنا لبعض من أهم الأماكن في تاريخ الموسيقى الغربية، ولا تزال مكانا نابضا بالحياة للغاية من حيث الثقافة الموسيقية المعاصرة. وعلى الرغم من أن الصيف هو الموسم الرئيسي للموسيقى، وخاصة المهرجانات، إلا أن الاحتفالات تستمر في فصل الشتاء، بما في ذلك مهرجان Tyrolean Winter Festival ، الذي يبدأ قبل أيام قليلة من رأس السنة ويستمر لمدة أسبوع تقريبًا إلى العام الجديد ، ويقدم بعض الحفلات الرائعة في بيئة مذهلة.

اترك رد