لوفوتن هي أرخبيل في مقاطعة نوردلاند النرويجية، تعرف بين السائحين بمشاهدها المميزة مع الجبال الشاهقة والقمم المثيرة للاهتمام بين البحر المفتوح والخلجان المحمية، والأراضي البكر ، فهنا سوف تجد الشواطئ المشمسة بين المشاهد الطبيعية المذهلة مع مجموعة واسعة من الحيوانات البحرية والبرية الفريدة، مع مدن الصيد المثالية والتي قلما تجدها في مكان أخر حول العالم، تشعر عند زيارتها وكأنك في رحلة خيالية أو في عالم من الأحلام، لكنها في الواقع وجهة حقيقية تنتظر زائريها بشغف وشوق، فماذا تنتظر بعد لزيارة جزر لوفوتن خلال رحلتك المقبلة.. تعرف عليها أكثر في هذا الفيديو.

المناخ

تقع هذه الجزر فوق الدائرة القطبية،  ومع ذلك، فإن المناخ معتدل، لأن الجزر محاطة بالماء الدافئ في تيار الخليج،  متوسط ​​درجة الحرارة هو 12 درجة في الصيف، و -1 في فصل الشتاء. ويتميز الأرخبيل بجبال شديدة الانحدار مع قمم حادة تقف بثيات بين المضايق العميقة والبحار العاصفة، كما ستجد بين الجبال هناك مساحة لقرى الصيادين الخلابة والشواطئ المذهلة التي تحبس الأنفاس.

هناك الكثير من الخصائص  التي تميز لوفوتن عن أي مكان آخر في العالم؛ فبالنسبة للجزر، فهي تقع فوق الدائرة القطبية الشمالية، وهذا يعني أن الجزر بأكملها تقع في ظلام دامس لمدة شهر واحد في السنة، وأيضا في ضوء كامل لمدة شهر آخر من السنة، مع الأخذ في الاعتبار أن السياحة في لوفوتن تزداد بشكل ملحوظ خلال فترة الضوء الكامل، بسبب احتمالية مشاهدة شمس منتصف الليل عند الزيارة.

الموقع

ويكسب الموقع الجغرافي أرخبيل لوفوتن ميزة رئيسية، تتمثل في تحويلها إلى وجهة مثالية ليس فقط لتجربة الأضواء الشمالية بين سبتمبر وأبريل فحسب، ولكن أيضا للاستمتاع بشمس منتصف الليل في يونيو ويوليو، فقط تذكر أن تجلب قناع العين في الصيف حيث أن الضوء المستمر يمكن أن يسبب صعوبة في النوم.

وعلى الرغم من أن جزر لوفوتن نائية، فإن هناك عددا من الطرق للوصول إليها، والتي تبدأ من رحلات مباشرة من جميع المدن النرويجية الرئيسية إلى مطار بودو، هارستاد / مطار نارفيك، مطار سفولفير، مطار لينيس ومطار روست.

اكتشف لوفوتن

يبدو أن الجذب الرئيسي في الأرخبيل هو مشهده المهيب ما بين الجبال العالية التي تقطعها المضايق المذهلة، فهناك شبكة كبيرة من مسارات السير لمسافات طويلة في الجبال توفر مناظر خلابة وفرص لجميع المستويات.

اقرأ ايضاً :   أفضل الأماكن السياحية في النرويج .. تعرف عليها

وإلى جانب هذه المشاهد المتنوعة، فإن تاريخ الصيد يفرض نفسه إلى الأن بين العديد من القرى الصغيرة في جميع أنحاء الساحل، ولعل ذلك يبدو جليا بين العديد من كبائن الصيادين التقليدية الحمراء المبنية على شاطئ البحر منذ القدم والتي تسمى روربر ، حتى أنه من الممكن أن تقيم في إحداها اليوم.

وتمثل فرصة الإقامة في روربر إضافة لرحلتك، فتلك الكابينة الحمراء الصغيرة التي ترى في كل مكان بين الجزر، والتي بنيت في الأصل كمكان إقامة للصيادين القدامى، منها ما هو مفتوح للسائحين الراغبين في الإقامة، وبمساحات مختلفة، منها الصغير نوعا ما، والمناسب أيضا للأسر الكبيرة مع المرافق الحديثة، بما في ذلك  حوض استحمام ساخن للاسترخاء في الخارج. وينصح بالحجز مسبقا في حال الزيارة والرغبة في الإقامة بهذه الكبائن خلال أشهر الصيف.

ويمكن العثور على تجربة أصيلة قديمة لتاريخ الجزر في متحف لوفوتر فايكنغ، حيث أنه في أواخر الثمانينيات، اكتشف علماء الآثار ما تبين أنه أكبر مبنى فايكنغ عثر عليه في النرويج، وهو مكان مرتفع يبلغ مساحته 83 متر يعود لأكثر من ألف سنة، وقد تم إعادة بناءه وهيكلته وفتحه أمام الجمهور المهتم بأثار الفايكنج وتراثهم القديم.

التجديف

ولعل أفضل طريقة لرؤية لوفوتن هي من البحر، وبغض النظر عن مستواك من الخبرة، فإن استكشاف الأرخبيل بواسطة الزوارق هي تجربة لا تنسى، فما بين قرى الصيد مع كابينات الصيادين ، أرصفة الميناء، منازل أصحاب القرى وأرفف تجفيف الأسماك المواجهة للبحر، يمنحك التجديف إطلالة مثالية على الجزر ذات المياه الهادئة والخلجان المحمية، مع الكثير من الأماكن الجميلة للذهاب إلى الشاطئ.

في الصيف، يمكنك التمتع بشمس منتصف الليل، إذ تظل الشمس فوق الأفق من 26 مايو إلى 17 يوليو، ومن الأفضل مشاهدة تلك الظاهرة الفريدة من الشواطئ الغربية، مثل شواطئ فيستفاغوي أو تاكليف و إغوم.

وباعتبار أن شواطئ لوفوتن رائعة بشكل لا يقارن، فقد تم تصنيف شاطىء أوتاكليف على أنه أحد أكثر الشواطئ رومانسية في أوروبا من قبل صحيفة التايمز البريطانية، بينما تم اختيار هواكلاندستراندن المجاور كأفضل شاطئ في النرويج من قبل صحيفة داغبلاديت النرويجية.

الطعام

وتشتهر الجزيرة بسمك القد المجفف (“تورفيسك”) ، والذي يمثل وجبة رائعة لا يجب أن تفوتها، ويمكن شراؤها كوجبة خفيفة من محلات السوبر ماركت، ناهيك عن أطباق المأكولات البحرية التي يمكنك شراؤها طازجة من محلات السوبر ماركت أو في محلات الأسماك المخصصة، كما أنها متوفرة في المطاعم إذا كنت لا تريد طهي الطعام بنفسك.

اقرأ ايضاً :   السياحة في النرويج وابرز معالم الجذب السياحي فيها

ويعد مطعم غاملبوا في رين، غرب لوفوتين، هو المكان المناسب لك إذا كنت ترغب في تجربة أطباق السمك المحلية التقليدية والتي يتم تقديمها بشكل أنيق في أجواء ريفية رائعة.

الحياة البحرية

لوفوتن لديها كثافة عالية من النسور البحرية، والملايين من الطيور البحرية الأخرى، ومن بينها البفن الملون، كما تتميز الجزر بالحياة البحرية المتنوعة والشعاب المرجانية الرائعة.

تسلق الجبال

تقدم لوفوتن يقدم العديد من فرص تسلق الصخور والجبال ، خاصة في فصل الصيف مع 24 ساعة من ضوء النهار، كما أن لديها جبال على طراز جبال الألب، مع قمم وأنهار جليدية ، ولكن على ارتفاع أقل من 1200 متر (3،900 قدم).مع العلم أن المركز الرئيسي لتسلق الصخور يوجد في منطقة أوستفاغوي وموسكينسويا .

سفولفاير

سفولفايرهي أكبر مدينة في لوفوتن، حيث ستجد المطاعم والفنادق والمحلات التجارية والمعارض الفنية،  من هناك يمكنك أن تأخذ رحلة بحرية إلى ترولفجورد أو الصعود إلى أعلى سفولفيرجيتا للاستمتاع بمناظر رائعة للجزر.

رين

وتعتبر رين أحد أجمل قرى الصيد الخلابة في لوفوتن ، وواحدة من أجمل الأماكن للزيارة في النرويج، وتقع في قلب رينيفجورد، وتعد أفضل مكان لمحبي الطبيعة والتنزه بين أروع المشاهد الطبيعية.

ويمثل أرخبيل لوفوتن شمال الدائرة القطبية الشمالية في البحر النرويجي، جنة من الطبيعة البكر، وقرى الصيد الصغيرة والجبال المهيبة. والتي يمكن الوصول إليها عن طريق القطار والحافلات والعبارات أو الرحلات، فإن كنت من الباحثين عن هواء البحر النقي، والثقافة القديمة، توجه خلال رحلتك المقبلة إلى لوفوتن