مالطا دولة من الدول الأوربية الساحرة التى تقع على ضفاف البحر الأبيض المتوسط و تمتد هذه الجزيرة الساحرة على مساحة تقدر 316 كيلو متر مربع. وتتميز السياحة في مالطا بانها تقدم لزوارها مجموعة من مواقع التراث العالمى  الساحرة ذات الهندسة المعمارية الفريدة و الفنادق المريحة من الدرجة الأولى و الأنشطة الترفيهية الممتعة على الشواطئ النابضة بالحياة و العديد من الأسواق الموسمية بالإضافة إلى المهرجانات و الحفلات الموسيقية و تمتاز الجزيرة بمناخها الجميل الذى يفسح المجال لعدد من الأنشطة الممتعة التى تقع فى الهواء الطلق حيث يكون الفصل فى الشتاء ممطر أما فى فصل الصيف فهو يتراوح ما بين الدافئ إلى الساخن و لكنها مناسبة فى كل الأوقات و اليوم سنعرفكم على أفضل الأماكن التى يمكنك أن تجدها فى مدينة مالطا السياحية.
السياحة في مالطا

السياحة في مالطا

السياحة في مالطا

1-فاليتا :

فاليتا

فاليتتا

فاليتا من أكبر المدن الواقعة فى مالطا كما أنها أيضاً عاصمتها و المركز الثقافى الهام للبلاد تمتد المدينة على مساحة تقدر بحوالى 80 هكتار و تتسم هيكلتها المعمارية بالطابع الباروكى و هى من الدول التى تتسم بالطابع الأوربى الأصيل لذا ستشعر فيها أن الزمن لا يتحرك حيث أنها ما زالت إلى اليوم تحتفظ ببنيتها الأساسية بشكل ملحوظ و نظراً إلى ذلك قد تم إدراج المدينة ضمن قائمة مواقع التراث العالمى لمنظمة اليونسكو منذ عام 1980م  و لقد أثر القديس يوحنا الأورشليمى و فرسانة بشكل كبيرة فى تاريخ المدينة و بنائها أثناء فترة الأحتلال و التى أستمرت من عام 1530 إلى عام 1798م ستجد فى المدينة العديد من القصور و المتاحف و القلاع و الحصون و التى يوجد معظمها على مسافة قريبة من بعضها البعض و تضم المدينة ميناء كبير يعد أحد المرافئ الطبيعية فى فاليتا و هى من المراسى الشعبية الأوربية التى ترسى علية السفن السياحية الفاخرة و القوارب الخاصة و اليخوت الفخمة و تعد رحلة بحرية داخل هذا الميناء وسيلة ممتازة لرؤية أفق المدينة المذهلة و أحيائها المميزة. فهى احد اهم اماكن جذب السياحة في مالطا.
2- بيرجو:
بيرجو

بيرجو

تقع بريجو مقابل فاليتا على طول الميناء الكبير و تمتد على مساحة 50 هكتار و هى مدينة قديمة كانت من أول المدن التى أسسها فرسان القديس يوحنا بعد وصولهم إلى مالطا تمتاز المدينة بمناظرها الطبيعية الخلابة و لدى المدينة مجموعة من المطاعم و المقاهى المميزة التى يمكنك الاستمتاع بالاسترخاء عليها.

يوجد فى المدينة العديد من المواقع الأثرية التى يمكن الاستمتاع بزيارتها و التى منهاا Ħaġar Qim و Qrendi و Mnajdra و التى تقع كلها ضمن مواقع التراث العالمى و التى تمتاز بهياكلها المعمارية المعقدة البناء يمكنك الاستمتاع بقضاء يوم بداخلها و التعرف على التاريخ الأصلى للمدينة.

3- Ħal-Saflieni Hypogeum :

Ħal-Saflieni Hypogeum  

Ħal-Saflieni Hypogeum

هو واحد من أبرز معالم جذب السياحة في مالطا و التاريخية الموجودة فى مالطا و هو مثال رائع على الهندسة المعمارية الرائعة التى كانت تمتاز بها العصور القديمة و هو عبارة عن مجمع يقع تحت الأرض مكون من قاعات و غرف منحوتة من الأحجار الجيرية و هى من أقدم المواقع التى تقع فى البلاد حيث يرجع تاريخها إلى 3600 عام قبل الميلاد أكتشف الموقع بمحض الصدفة فى عام 1902 م عندما كان هناك شخص يقوم بإصلاح أرضية منزلة دون أن يعلم أن تحت منزلة مقر لموقع أثرى تاريخى يرجع للألاف السنوات القديمة و لقد تم إدراج الموقع ضمن قائمة مواقع التراث العالمى لمنظمة اليونسكو العالمية.

اقرأ ايضاً :   10 وجهات شتوية رائعة فى وسط و شرق اوروبا

يتكون هيكل الموقع من ثلاث مستويات المستوى الأول يرجع تاريخة من 3300 إلى 3600 سنة قبل الميلاد و المستوى الأوسط من 3000 إلى 3300 قبل الميلاد و الموقع السفلى يرجع تاريخة إلى 2500 إلى 3150 قبل الميلاد و لقد كشفت الحفريات التى تم العثور عليها فى الموقع عن العصر البرونزى الذى مر على المدينة و الممارسات الدينية و الطقوس التى كانت تمارس فى هذا الحين حيث تم أكتشاف رفات أكثر من 7.000 فرد كحد أدنى فى مقبرة وجدت داخل الموقع بالإضافة إلى معبد دينى كانت تمارس فية الطقوس الدينية قديماً و بعض الأدوات المعدنية و عظام الحيوانات و إلى يومنا الحالى هناك العديد من الحفريات التى عثر عليها مجهولة الغاية و بسبب وجود الموقع فى مناخ حساس تحت الأرض قد تم بذل جميع الجهود للمحافظة على هذا الكنز الوطنى فى مالطا لذا ستجد العديد من الجولات المتاحة إلى الموقع و لكن تخضع لرقابة صارمة و يحظر التصوير الفوتوغرافى بداخلها كما يتم إدخال الزوار فى مجموعات صغيرة و يجب الحجز مسبقاً قبل الذهاب التى قد تصل مدة أنتظاره إلى عدة أسابيع أو شهور كما لا يسمح للأطفال الأدنى من 6 سنوات بالدخول إلى الموقع.

4-كنيسة سان ماري :
كنيسة سان مارى

كنيسة سان مارى

عبارة عن كنيسة كاثولكية تقع فى مالطا و هى من أبرز الكنائس التى تشتهر بها المدينة يرجع تاريخ أفتتاح الكنيسة إلى عام 1865م  و تمتاز بهندستها المعمارية المبنية على الطراز المعمارى الكلاسيكى الجديد بنى موقع الكنيسة على موقع كنيسة سابقة و تمتا ز الكنيسة بقبتها الملفتة للنظر و هى ثالث أكبر قبة موجودة فى أوربا و تاسع أكبر قبة فى العالم و من داخل الكنيسة ستجد الزخرفة و الأناقة منتشرة فى كل أرجائها بالإضافة إلى الأرضيات الرخامية المطعمة و عشرات من المقصورات الخشبية و مذبح مطلى بالذهب تربتط الكنيسة بحادثة شهيرة حيث فى 9 من أبريل فى عام 1942 أسقطت قنبلة ألمانية على الكنيسة من السماء خلال الحرب العالمية الثانية  و لكنها ثقبت البهو و لم تنفجر و أدى هذا إلى تجنب أصابة 300 شخص كانوا بداخل الكنيسة حينها و هناك فى الكنيسة نسخة طبق الأصل من القنبلة تقع فى غرفة خلفية للكنيسة و وضعت القنبلة لأحياء ذكرى هذة المعجزة. وتجذب العديد من اجل السياحة في مالطا.

 5- مدينة Mdina :
مدينة

مدينة

غالباً ما تعرف باسم المدينة الصامتة و هى عبارة عن مدينة مسورة قديمة تقع على بعد 7 أميال من غرب مدينة فاليتا فى وسط مالطا يقدر عدد سكانها ب13.000 و لقد خضعت المدينة تحت السيطرة العربية خلال القرن التاسع يمكنك التمتع بالتنزة فى المدينة سيراً على الأقدام عبر الجسر المتحرك و عبر البوابة الجنوبية الأنيقة تمتاز المدينة بطرازها الباروكى  و شوارعها الضيقة التاريخية وستجد فى المدينة كاتدرائية سانت بول بهيكلها الأنيق.
6- سراديب الموتى سانت بول St. Paul’s Catacombs :
St. Paul's Catacombs

St. Paul’s Catacombs

هو عبارة عن موقع أثرى يتكون من مقبرة رومانية تقع تحت الأرض يعود تاريخها إلى القرن الرابع الميلادى و هى كانت المثوى الأخير للموتى فى المنطقة المحيطة بالمدينة المكان كبير من الداخل لدرجة أن لدية قدرة أستعابية لجثث الأطفال و الكبار  و لقد تم أكتشاف أكثر من الف جثة داخل الموقع و لقد أكشفت الحفريات التى تم العثور عليها أن المدافن كانت للمسحيين و اليهود معاً تمتلك سراديب الموت هذة الأهمية التاريخية و الدينية على حد سواء حيث أنها كانت تستخدم فى إقامة الأحتفالات الشعائرية و لقد ساعدت هذة السراديب على إنقاذ حياة المئات من الناس حيث كانت تستخدم كمأوى للحماية من الغازات الجوية أثناء الحرب العالمية الثانية السراديب تفتح أبوابها للزوار من يوم الأثنين إلى يوم الأحد من التاسعة صباحاً إلى  الخامسة مساءاً بتذكرة تكلفتها 5 يورو للبالغين من 18 إلى 59 عام  و 3.50 يورو للشباب من 12 إلى 17 عام و 2.50 يورو للأطفال من 6 إلى 11 عام و الأطفال تحت سن 6 سنوات يدخلون بشكل مجانى دون مقابل.
7- كنيسة القديس بولس  St. Paul’s Church :
 
St. Paul’s Church and Grotto (Rabat)

St. Paul’s Church and Grotto (Rabat)

عبارة عن كنيسة كاثولكية تم بنائها فى القرن السابع عشر يعتقد أنة قد سكنها القديس بولس الرسول و أقامة فيها فى عام 60 ميلادى تمتاز الكنيسة بهندستها المعمارية البسيطة و الأنيقة و تفتح الكنيسة أبوابها بشكل مجانى للزوار.
8- Domvs Romana :
Domvs Romana

Domvs Romana

يضم موقع أثرى يرجع تاريخة إلى القرن الثانى قبل الميلاد وهو عبارة عن متحف فى الهواء الطلق يحتوى على ما تبقى من مدينة هاوس الرومانية القديمة وستجد فية مجموعة من لوحات الفسيفساء التى تعود إلى القرن الأول قبل الميلاد و بعض بقايا من المنازل الرومانية القديمة.
9-Dingli :
dingli

dingli

عبارة عن قرية صغيرة تقع على الحافة الجنوبية الغربية للجزيرة و يبلغ أرتفاعها 825 قدم 250 متر و لديها العديد من المنحدرات الرائعة و بسبب موقعها الأستراتيجى المرتفع توفر القرية مجموعة من وجهات النظر الساحرة على المناطق المحيطة بالمدينة و من الجدير بالذكر أن الرحلة إلى القرية شاقة لذا لا ينبغى أن تتم سيراً على الأقدام  ستجد فى القرية كنيسة صغيرة مكرسة لمريم المجدلية بالإضافة إلى أنك ستتمتع برؤية منظر المحيط الأزرق الجميل التى تطل علية تقع القرية على بعد ستة أميال غرب مدينة فاليتا و هناك العديد من الأعمال الحرفية التى تشتهر بها القرية مثل السراميك و الطلاء و الزجاج.
10- فاليتا للزجاج :
فالتيا للزجاج

فالتيا للزجاج

تأسست شركة فاليتا فى عام 1979 على يد مديرها بول الذى بدأ حينها من ورشة عمل صغيرة ثم أزدهرت لتصبح ورشة عمل كاملة كبيرة و مخزن يتم هناك صنع مختلف الأشكال الفنية الجميلة من الزجاج التى يتم تذويبها فى درجة حرارة تزيد عن 1000 درجة مئوية لتتحول إلى مجموعة من التماثيل و الأشكال الفنية الرائعة.
الى هنا نكون استعرضنا من خلال التقرير السابق اهم الاماكن والمعالم التى تجذب السياحة في مالطا المدينة الاوروبية الساحرة.

مواضيع مشابهة

اقرأ ايضاً :   9 مواقع رائعة ضمن منظمة اليونسكو فى أوروبا