السياحة في بريشتينا .. عاصمة كوسوفو الجميلة 

قد لا تكون مدينة بريشتينا عاصمة كوسوفو وجهة سياحية شهيرة بين السائحين، إلا أن زيارة هذه المدينة الرائعة خلال رحلة السياحة في كوسوفو، هي تجربة ممتعة تحمل لك عزيزي المسافر الكثير من فرص الاستمتاع مع الذكريات الرائعة، فإذا كنت تخطط لرحلة إلى كوسوفو ، لاتفوت زيارة هذه المدينة الجميلة.

السفر إلى بريشتينا 

تقع بريشتينا في الشمال الشرقي لكوسوفو ، وهي أكبر مدينة في البلاد، ويبلغ عدد سكانها حوالي 200000 نسمة.

تمثل أشهر الصيف أفضل وقت لزيارة بريشتينا ، حيث يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة فيها 20 درجة، مع العلم أنه يمكن أن تصل درجات الحرارة القصوى إلى 37 درجة في بعض الأيام.

بريشتينا متصلة بشكل جيد بالدول المجاورة ، ولديها أيضًا مطار دولي مع رحلات إلى العديد من المدن الأوروبية.

قد تكون الإقامة مكلفة للغاية في بريشتينا بالمقارنة مع بلدان البلقان الأخرى في فصل الصيف، لذا إذا كنت تحاول توفير المال، فعليك بالسفر إلى المدينة في فصل الشتاء.

اللغة الرئيسية في بريشتينا هي الألبانية، وعلى الرغم من ذلك، يمكنك دائمًا العثور على شخص يتحدث الإنجليزية، لذا فسيكون من السهل عليك التواصل مع أحد السكان المحليين في حال احتجت إلى المساعدة.

بريشتينا مدينة آمنة للمسافرين، إلا أن ذلك لا يعني عدم الحرص على سلامتك، فكما هو الحال في أي مدينة في العالم، عليك اتباع سبل الامان، بما في ذلك إخفاء أغراضك الهامة في حقيبتك والحفاظ على مقتنياتك الشخصية، مع عدم التجول منفردا خلال المساء في المناطق النائية.

يتألف سكان كوسوفو في معظمهم من أصل ألباني ، حيث يمثل الألبان أكثر من 93 ٪ من إجمالي سكان كوسوفو. يتكون الباقي من معظمهم من الصرب (1.5 ٪) ، والبوشناق (1.6 ٪) والأتراك (1.1 ٪).

يمكنك من بريشتينا القيام بالعديد من الرحلات إلى دول البلقان القريبة ومدن كوسوفو الجميلة، بما في ذلك مدينة غياكوفا التي تقع على بعد أقل من ساعتين بالسيارة من بريشتينا، وهي وجهة جميلة مليئة بالمقاهي الرائعة والمطاعم الجميلة والشوارع المرصوفة بالحصى المليئة بالمقاعد ذات الألوان الزاهية والفوانيس المعلقة والزهور المزهرة. تغادر الحافلات من بريشتينا إلى غياكوفا كل 90 دقيقة.

أفضل الأماكن السياحية في بريشتينا

بريشتينا في كوسوفو هي المدينة المثالية للزوار الذين يقضون يومًا أو يومين ، لكن ماذا ترى في بريشتينا؟ سيساعدك هذا الدليل على التعرف على مناطق الجذب السياحي في بريشتينا.

يمكن الوصول إلى جميع مناطق الجذب السياحي المركزية في بريشتينا سيراً على الأقدام، ما بين مزيج جميل من الفن والثقافة، مع الهندسة المعمارية المتنوعة والتي تعد هي عامل الجذب الرئيسي في بريشتينا؛ من المساجد القديمة إلى المباني العامة المصممة بشكل رائع.

النصب التذكاري

تم الكشف عن هذا النصب في 17 فبراير 2008 ، وهو التاريخ الذي أعلنت فيه كوسوفو استقلالها عن صربيا. ومن الواضح أنه رمز للاستقلال وولادة أمة جديدة، وتعد هذه نقطة انطلاق جيدة للقيام بجولة سيرًا على الأقدام في المدينة تشمل جميع مناطق الجذب السياحي الرئيسية في بريشتينا.

مع العلم أنه كل عام يتم إعادة طلاء النصب لتعكس المشاعر الحالية لشعب كوسوفو، وعندما تم كشف النقاب عنه، كان لونها أصفر، وهو اللون المستخدم في علم كوسوفو الجديد. وعادة ما يتم طلاؤها بأعلام الدول التي تعترف بكوسوفو كدولة.

المكتبة الوطنية

تمثل هذه المكتبة واحدة من أغرب المباني في أوروبا، مع مزيج من القباب والمكعبات المغطاة، وقد كان المقصود من بناءها بهذا النمط من الهندسة المعمارية الفريدة، هو دمج كل من الأشكال البيزنطية والإسلامية معا، ورغم ذلك يعتبر البعض المكتبة “أبشع مبنى في العالم” .

 تم تشييد المبنى الذي تم الانتهاء منه في عام 1982 على شكل صندوق مع 99 من القباب، ويوجد في الداخل الكثير من المواد النادرة مثل الكتب والصحف والمخطوطات والخرائط والصور الفوتوغرافية، فضلا عن غرفتان للقراءة ، ومدرج وقاعة اجتماعات. وقد استخدمها اللاجئون الكروات والبوسنيون كمسكن للمعيشة والجيش الصربي كمركز قيادة.

المكتبة مفتوحة للزوار ، لكن يجب على الضيوف إحضار بطاقة الهوية مثل جواز السفر عند القيام بالزيارة .

شارع الأم تيريزا

يعد شارع الأم تيريزا الشارع الرئيسي للمشاة في بريشتينا، وهو الشارع الأكثر شعبية في المدينة، حيث يتميز بروعة المقاهي والمطاعم والفنادق والباعة الجائلين، ويعد موقع رئيسي لاكتشاف الحياة المحلية بالمدينة، باعتبارها القلب النابض لمدينة بريشتينا.

كاتدرائية القديسة تيريزا الأم

وتعد كاتدرائية القديسة تيريزا الأم واحدة من أحدث المعالم السياحية في كوسوفو وأكثرها إثارة ، وهي مثال بارز آخر على التسامح الديني في البلاد، فقد تم تشيد الكاتدرائية في عام 2017 ، وتشيد بالوجود الكاثوليكي التاريخي لكوسوفو ، وتكريم الأم تيريزا ، التي كانت من أصل ألباني.

مسجد السلطان محمد الإيمان

بُني مسجد السلطان محمد الإيمان عام 1461 ، ويحتوي على قبة بطول 50 قدمًا، والتي كانت إنجازًا رائعًا في ذلك الوقت. إلا أنه خلال الحروب النمساوية التركية في عام 1689 ، تم استخدام المسجد ككنيسة يسوعية، وفي خلال عام 1955 تعرضت المئذنة الأصلية للتدمير نتيجة لزلزال كبير، واليوم ، تعاني المنطقة الداخلية بالمسجد من أضرار الرطوبة، لكنه لا يزال أحد أجمل مساجد المدينة.

  برج الساعة

بريشتينا

يُعد برج الساعة الذي يرجع إلى القرن 19 معلماً رائعا للزيارة عند التجول في الجزء القديم من المدينة، ومن هناك يمكنك الاستمتاع بإطلالة خلابة للمدينة ومحيطها الجميل.

المتحف الإثنولوجي

بريشتينا

يمثل هذا المتحف وجهة سياحية رائعة للزيارة في بريشتينا، فلماذا لا تشارك في إحدى الجولات المجانية لزيارته، وتتعرف على كيفية اعتاد الناس على العيش في الماضي ، ورؤية الأدوات والأثاث من حقبة ماضية مع اكتشاف التاريخ.

يقع المتحف الإثنولوجي داخل منزل محفوظ من القرن الثامن عشر ، ويقدم تاريخًا شاملاً لشعب كوسوفو. فقد تم إعادة تصميم الغرف بطريقة تقليدية تكتمل بروعة الأثاث والملابس والأواني الفخارية والمجوهرات والأسلحة التاريخية.

البازار القديم في بريشتينا 

بريشتينا

البازار القديم هو مكان آخر يجب زيارته في عاصمة كوسوفو، حيث يقدم هذا السوق الصاخب، الواقع في شوارع الحي القديم، لمحة حقيقية عن حياة الكوسوفيين العاديين ، ويمكنك شراء العديد من المنتجات محلية الصنع، فضلا عن جبن الفيتا، والخضروات المخللة، والعسل، ناهيك عن الملابس وأدوات المطبخ.

ويعد البازار القديم في بريشتينا وجهة جذابة للزيارة مع روعة رائحة الخضروات الطازجة والشاي التركي اللذيذ، فقط لا تتردد عن المساومة للحصول على أفضل سعر للمنج الذي تود شرائه.

اترك رد