تقع استونيا فى منطقة بحر البلطيق بشمال أوربا يحدها من الشمال خليج فنلندا و من الغرب بحر البلطيق و من الجنوب لاتفيا و هى مقسمة إلى 15 مقاطعة و قد شهد المجتمع الإستونى تغييرات كبيرة على مدى السنوات العشرين الماضية حيث وقعت استونيا على مر التاريخ تحت سيطرة الدانماركيين،السويديين، الألمان والروس حتى عام 1918 حيث تم إعلان الاستقلال

استونيا

استونيا

و لقد عاشت إستونيا فترة طويلة متقلبة سياسياً و أقتصاديا لتصبح   اليوم واحد من الدول البارزة سياحياً التى تجذب إليها العديد من السياح و اليوم سنتعرف معكم فى هذا المقال على أفضل تسع أشياء  يمكن فعلها فى استونيا.

السياحة في استونيا

1- زيارة قلعة ” Alatskivi Castle ” :

Alatskivi Castle

Alatskivi Castle

ترجع القلعة إلى القرن 16 و قد تم إعادة بناؤها فى القرن 19 على يد البارون فون  ما بين عامى 1876 و 1885 على الطراز القوطى الجديد المستوحى من المقر الملكي للبالمورال في اسكتلندا و تتميز القلعة بأبراجها الجاحظة و الأسقف المخروطية الشكل و تعد القلعة واحدة من أجمل المنازل القوطية فى دول البلطيق و يحيط بالقلعة بعض من المبانى المختلفة و حديقة غابات تمتد على مساحة 320 فدان تحوى فيها عدد مختلف من أشجار البلوط و الرماد و القيقب.

2-زيارة بحيرة بابيسي :

بحيرة بابيسي

بحيرة بابيسي

تحتضن استونيا أكثر من 1400 بحيرة معظمها صغيرة الحجم وأكبرها بحيراتها هي بايبسي الجميلة التى تلفت الأنظار إليها وتبلغ مساحتها حوالى 3555 كيلومتراً مربعاً أويبلغ عدد الجزر فيها  1500 جزيرة.و تعد البحيرة مكان مثالى للتنزة و الأسترخاء حيث منظرها الساحر الذى يخطف الأنفاس

3- زيارة مقاطعة فيلجاندي فى استونيا :

مقاطعة فيلجاندي

مقاطعة فيلجاندي

بلدة صغيرة غريبة تقع فى جنوب استونيا تطل على بحيرة خلابة، وتعد موطنا لعدد من الأطلال و التلال منها القلعة في القرن الثاني عشر وسام توتوني التي تغطي مساحة ثمانية هكتارات و تعد  فيلجاندى  عاصمة الموسيقى الشعبية و  يوجد فيها أكبر مهرجان للموسيقى  فى البلاد يقام كل سنة فى نهاية الأسبوع الأخير من يوليو  تقام الحفلات الموسيقية في جميع أنحاء المدينة و تزين الشوارع فيلجاندى الساحرة.

4-زيارة متحف اللعب فى مدينة تارتو :

متحف اللعب فى مدينة تارتو

متحف اللعب فى مدينة تارتو

تارتو هى ثانى أكبر مدن إستونيا و يبلغ عدد سكانها نحو 102 ألفاً و تعد المدينة المركز الثقافى و الفكرى للبلاد و يرجع تاريخ الأستطيان فى المدينة إلى القرن الخامس الميلادى أما المدينة نفسها فقد تأسست فى عام 1030 و من أهم المتاحف فى المدينة متحف اللعب تارتو الذى يعد من المتاحف المميزة و المختلفة على مستوى العالم و يقع المتحف فى واحد من المبانى الخشبية القديمة جداً و التى ما زالت على قيد الحياة و يضم مجموعة كبيرة و متنوعة من لعب الأطفال مثل الحيوانات الرعوية الخشبية المصنوعة يدوياً و غيرها من الكائنات الجميلة مما يجعله متحف مناسب جداً للأطفال حيث يستمتعون بقضاء الوقت فية و يمكن أيضاً إجراء الحفلات و أعياد الميلاد فى المتحف و هناك غرفة للعب و أستوديو للأطفال.
5-أستكشاف الحياة على المحيط فى متحف الطائرة المائية هاربور فى تالين :

متحف هاربور فى تالين

متحف هاربور فى تالين

مدينة تالين هى عاصمة جمهورية إستونيا و مركزها الإدارى و تعد المدينة أكبر مدينة فى إستونيا وهى أيضاً أقدم عاصمة فى شمال أوربا و تقع المدينة القديمة تالين من ضمن  مواقع التراث فى لائحة منظمة اليونسكو للتراث العالمى و قد صنفت على أنها مدينة عالمية و قد تم ضمها ضمن قائمة أفضل عشر مدن رقمية فى العالم و أكثر ما تشتهر بة المدينة قلاعها الجميلة التى شيدت فى الفترة ما بين القرن الثالث عشر الميلادى و القرن السادس عشر الميلادى و لديها أيضاً ميناء بحرى مهم ويوجد فى المدنية متحف الطائرة المائية هاربور و هو واحد من المتاحف الحائز على جائزة تالين و هو بلا شك واحد من المتاحف الأكثر أثارة فى أوربا يقع المتحف الأوربى هذا فى ميناء الطائرة المائية و يضم المتحف عدد من حظائر الطائرات المائية التاريخية و يعرض أيضاً حوالى 200 قطعة حقيقية تعود إلى إلى القرون القديمة منها طائرات مائية تسمى الصير 184 و ما تبقى من أقدم سفينة وجدت فى إستونيا و يعد زيارة المتحف تجربة رائعة لا تنسى لكل أفراد الأسرة حيث يمكنك فية الذهاب إلى رحلة حول العالم فى الغواصة الصفراء و ألتقاط بعض الصور  الجميلة و يوجد أيضاً فى المتحف مقهى جميل يمكنك الأسترخاء فية قليلاً.

اقرأ ايضاً :   أفضل 10 اماكن لا تفوت زيارتها اثناء السياحة في فاليتا

6-الذهاب لرؤية الفنانين الحرفيين فى العمل على العديد من الحرف اليدوية فى استونيا:

الحرف اليدوية فى استونيا

الحرف اليدوية فى استونيا

الفنون الشعبية و الحرف اليدوية تلعب دورا أساسياً فى التراث الثقافى للبلاد و إستونيا تتفوق فى عدد من المجالات حيث يبلغ سكانها عددهم 1.3 مليون نسمة لذا ستجد فى المدينة تنوع حرفى ممتاز كالحرف الخشبية و فن الزجادج الملون و فى الريف الإستونى ستجد العديد من أستوديهات النحاتين و الفنانين و ورش العمل حيث يمكنك فيها الأستمتاع برؤية الحرفين و النساء فى العمل و ممارسة التقاليد القديمة.
7-الأستمتاع بالغناء فى مهرجان الأغنية الإستونية :

مهرجان الأغنية الإستونية

مهرجان الأغنية الإستونية

هو عبارة عن مهرجان للأغنية الشعبية يقام فى الهواء الطلق و يشارك فى الحفل مئات من المجموعات و يقام المهرجان كل خمس سنوات و المهرجان القادم سيقام فى 2019 و لكن هو بالتأكيد يستحق الأنتظار و يعود هذا التقليد إلى 1869 خلال الصحوة الوطنية و هو الوقت الذى بدأ فية الإستونيين الأعتراف بأنفسهم كأمة موحدة و يشهد المهرجان الألاف من الوافدين الذين ينشدون الأغانى الوطنية التى يطالبون فيها بالأستقلال الإستونى من الحكم السوفيتى و يعتبر المهرجان مهرجان غنائى عالى المستوى حيث سيمكنك فية بالاستمتاع بأكثر من 18000 شخص يغننون فى أن واحد خلال المهرجان فأنها حقاً تجربة فريدة من نوعها تقشعر لها الأبدان.
8-زيارة شارع المتحف الإستوني :

شارع المتحف الإستوني

شارع المتحف الإستوني

9-التمتع بالتزلج على الجليد فى أوتبيا :

التزلج على الجليد فى أوتبيا

التزلج على الجليد فى أوتبيا

أوتبيا هى بلدة صغيرة و هى تعد من أكثر البلاد التى تظل على قيد الحياة فى إستونيا بفصل الشتاء حيث أنها تشتهر بمركز للرياضات الشتوية و التزحلق على الجليد و التزلج و القفز و تستقطب المدينة عدد كبير جداً من محبى التزلج و الجليد من جميع أنحاء العالم و يوجد بالبلدة أيضاً ملعب للتدريب الفرق الإستونية الأولمبية. و تعد مدينة أوتبيا هى بقعة جميلة للإسترخاء فى فصل الربيع و الصيف أيضاً حيث يوجد بها العديد من المناطق الريفية الجميلة المحيطة بها وهى موطن لبحيرة ” PUHAJARV ” الجميلة و توفر المدينة أيضاً العديد من الأماكن المثالية للأسترخاء و التنزة حيث التلال المنخفضة المحاطة بالمناظر الطبيعية الجميلة الخلابة الموجودة فى المنطقة.

اقرأ ايضاً :   أصغر دول اوروبا التى يكفى لإستكشفها يوم واحد !

إلى هنا نكون قد أنتهينا من التعرف على الأشياء الممتعة التى يمكن ممارستها عند الذهاب إلى استونيا. و ننصحك عزيزى القارئ أن تستغل موسم الأجازات القادم و تزور هذه المدينة الساحرة التى ستمكنك من قضاء أجازة سنوية ممتعة و سعيدة ستنال أعجابك أنت و أسرتك على حد سواء