بدأت الاتحاد للطيران في تشغيل طائرتها طراز بوينغ 787-9 لخدمة رحلتها اليومية المنتظمة بين أبوظبي، عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيئول، عاصمة كوريا الجنوبية. وحطّت الطائرة صباح اليوم في مطار إنتشون الدولي المتطور في سيئول.

وتحل الطائرة الجديدة بوينغ 787 دريملاينر، المرتبة وفق نظام الدرجتين، محل الطائرة آيرباص A340-600 التي كانت تخدم هذه الوجهة في السابق، وتضم مقصورات الاتحاد للطيران من الجيل التالي لدرجة رجال الأعمال والدرجة السياحية، وتتضمن 299 مقعداً تشمل 28 “استوديو درجة رجال الأعمال” و271 مقعداً ذكياً في الدرجة السياحية.

وتعليقاً على ذلك، قال محمد عبدالله البلوكي، النائب التنفيذي للرئيس للشؤون التجارية بالاتحاد للطيران: “لطالماً كانت وجهة سيئول وجهة ناجحة ورائجة للغاية  بالنسبة للاتحاد للطيران، وذلك منذ إطلاقها في ديسمبر 2010، ونقترب بسرعة نحو نقل المسافر رقم مليون عبر هذه الخدمة.”

وأضاف: “شهدت أعداد مسافري الأعمال والترفيه المتجهين إلى كوريا الجنوبية من أبوظبي ودول مجلس التعاون الخليجي وبالعكس زيادة ثابتة. وسمحت مبادرات الحكومة الإماراتية الهادفة لتطوير العلاقات، القوية بالفعل، بين الدولتين لكثير من الشركات الكورية في العمل بنجاح في دولة الإمارات العربية المتحدة، الأمر الذي أسهم في نجاح خدمة رحلات الاتحاد للطيران لمطار إنتشون في سيئول. وعلاوة على ذلك، يقوم كثير من العملاء على هذه الوجهة بالعبور من خلال أبوظبي إلى وجهات رئيسية على شبكة وجهات الاتحاد للطيران على امتداد أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا.”

وأسهمت إضافة المزيد من طائرات 787 دريملاينر إلى أسطول طائراتنا في ترقية خدمة رحلاتنا إلى سيئول، وبالتالي أصبح بإمكان عملائنا الاستمتاع بتجربة السفر الفريدة التي توفرها الاتحاد للطيران على متن تلك الطائرة المدهشة وضمان الحفاظ على ميزة تنافسية مع التصاميم المبتكرة لمقصوراتها ومقاعدها.”

وتتميز طائرات الاتحاد للطيران طراز بوينغ 787 دريملاينر البالغ عددها 16 طائرة بتصاميم مقصوراتها ومنتجاتها المبتكرة الحائزة على الجوائز، تكمّلها مستويات الخدمة وحسن الضيافة العالية التي لطالما اشتهرت بها الشركة. كما تتمتع الرحلات إلى سيئول بخدمة مديري الأطعمة والمشروبات في درجة رجال الأعمال و”المربية في الأجواء” المعتمدة من كلية نورلاند، لتوفير مزيد من الرعاية المتخصصة للعائلات المسافرة بصحبة أطفال.

وتوفر جميع مقاعد “استوديو درجة رجال الأعمال” إمكانية الوصول المباشر إلى الممرات، وتتميز بإمكانية التحول إلى سرير كامل بطول 80.5 بوصة، وزيادة في المساحة الشخصية تبلغ 20 في المائة. وتتمتع المقاعد المنجدة بجلود بولترونا فراو الفخمة بخاصية التدليك في المقعد ونظام التحكم الهوائي في المساند الذي يساعد الضيوف على تعديل صلابة وراحة مقاعدهم.

ويحتوي كل مقعد في درجة رجال الأعمال على شاشة عرض تعمل باللمس مقاس 18 بوصة مع سماعات إلغاء الضوضاء. ويمكن للضيوف كذلك الاستمتاع بخدمات اتصالات الهاتف المتحرك واستخدام الإنترنت اللاسلكي على متن الطائرة ومشاهدة البث المباشر لسبع قنوات فضائية.

وفي الدرجة السياحية، توفر المقاعد الذكية راحةً معززة بفضل مسند الرأس الجانبي في كل مقعد ودعامة الظهر القابلة للتعديل، ويصل عرض المقعد إلى 19 بوصة تقريباً وشاشة عرض مقاس 11.1 بوصة في كل مقعد. وقد تم تصميم الطائرة لتقديم المستوى الأمثل من الخدمة مع التحسينات التي تشمل أنظمة التحكم في الرطوبة وتحديد مستويات ضغط الهواء، بما يضمن الراحة للضيوف بحيث يصلون إلى وجهاتهم وهم يشعرون بتجدد الحيوية والنشاط.

اترك رد