ليس من المستغرب أن تصبح سنغافورة واحدة من أجمل المدن الآسيوية للزيارة، فهي بوتقة لانصهار الثقافات المختلفة مع العمارة الرائعة، فهنا يتعايش القديم والجديد مع العناصر الطبيعية والتكنولوجية في انسجام، وهنا أيضا تتنوع الفرص الترفيهية بشكل يرضي كافة الأذواق، فهل تتسائل عن الأسباب التي تدفعك لزيارة سنغافورة خلال رحلتك المقبلة؟ تعرف عليها اليوم.

لماذا يجب عليك زيارة سنغافورة مرة في حياتك ؟

مدينة فريدة

سنغافورة هي على عكس أي مدينة أخرى يمكن أن تكون قد زرتها من قبل في أي وقت مضى؛ انها جميلة، حاضرة وحديثة، فضلا عن كونها تاريخية وتفيض مع الفضاء الأخضر.

كما تعتبر سنغافورة مدينة مثالية للذواقة من محبي تناول الطعام، فضلا عن كونها بمثابة الجنة لعشاق الفن والهندسة المعمارية المتطورة، إلى جانب كونها أيضا مكان العطلة المناسب لمحبي السفر الراقي، خاصة مع ما تتمتع به من الفنادق والمنتجات الفاخرة، مع وسائل الراحة المختلفة.

أضف إلى ذلك إلى أن مطار تشانجي سنغافورة، يصنف في كثير من الأحيان كأفضل مطار في العالم، فهو ممتاز ويوفر للمسافرين كافة وسائل الراحة، من الحدائق إلى السينما والمتنزهات المختلفة، ما يجعل سنغافورة بمثابة الحلم للمسافرين، حتى إن من يقم بزيارتها يرغب في العيش بها للاستمتاع بأجمل الأجواء والهواء النقي ووسائل الرفاهية المتنوعة.

العمارة والحدائق المذهلة

بالإضافة إلى المساحات الخضراء المتنوعة والتي يمكن أن تشاهدها في جميع أنحاء سنغافورة، فإن العمارة المذهلة للبلاد تعيدك في رحلة تاريخية إلى الماضي. ولعل أهم المشاهد المعمارية هنا هو فندق مارينا باي ساندز الذي يعد أعجوبة هندسية مذهلة تستحق الاكتشاف على الواجهة البحرية، وهو مبنى مؤلف من ثلاثة أبراج ترتبط ببعضها البعض عبر حديقة تمتد على أسطح تلك الأبراج.

ويضم هذا الفندق المكون من الأبراج الثلاثة من 55 طابقا، وهو الأكبر في العالم والأكثر تفردا مع ما يضمه من مطاعم ومسارات للركض وأماكن الإستراحة وحمام للسباحة على ارتفاع ما يقرب من 200 متر.

حدائق سنغافورة النباتية

تعتبر حدائق خليج ليست المنطقة الخضراء الكبرى الوحيدة في سنغافورة، إذ تعد الحدائق النباتية هناك ملاذا جميل للاسترخاء بعيدا عن صخب المدن بين المروج المشذبة والتي تتخللها الأشجار الفخمة والشجيرات، علاوة على الزهور التي تتفتح في كل مكان.

اقرأ ايضاً :   أفضل 5 فنادق فى مارينا باي سنغافورة

وبالتالي، فإن هذه الحدائق واحة شعبية لكثير من السكان المحليين، الذين يتمنون التنزه، واللهو مع الاستمتاع على مساحات خضراء كبيرة، فضلا عن السير أو الركض على طول مسارات مخصصة لذلك، وبالتالي فهي وجهة مثالية للسكان المحليين والسائحين على حد سواء.

الطعام والغذاء

في الواقع، يعتبر البعض سنغافورة واحدة من أفضل المدن للذواقة من محبي الطعام، إن لم يكن هي أفضل المدن الغذائية في العالم على الإطلاق، وذلك بفضل وجود عدد كبير من الطهاة المشاهير من جميع أنحاء العالم بها؛ بما في ذلك جويل روبوشون، وولفغانغ باك، غوردون رامزي، واندريه تشيانغ، وغيرهم الكثير ممن قاموا بتأسيس مطاعم هنا.

وإلى جانب المطاعم الفاخرة ومطاعم الفنادق الرائعة، سوف تجد أيضا العديد من الأكشاك الغذائية، و”الباعة المتجولين” في سنغافورة والتي توفر للزائرين وجبات ممتازة في جميع أنحاء المدينة وبسعر ممتاز.

سنغافورة لديها مزيج غني من المأكولات الأسيوية المتنوعة، بما في ذلك الهندية والإندونيسية والصينية والماليزية والتي حقا تستحق الاكتشاف والتجربة.

التسوق والأحياء المتنوعة

وبالإضافة إلى الطعام، تشتهر المدينة أيضا بمحلاتها الأنيقة ومراكز التسوق المختلفة، التي يقع أكثرها على شارع أورشارد رود، وهو شارع التسوق الفخم في سنغافورة المليء بالمتاجر الراقية والمتاجر مع المقاهي والمطاعم الجميلة.

هذا فضلا عن طريق البستان الذي يعد أحد أفضل الأماكن في سنغافورة للتسوق والترفيه، حيث يرتاده كل من السياح والسكان المحليين على حد سواء للتجول بين مراكز التسوق والمطاعم وسلاسل القهوة الدولية ومحلات السوبر ماركت والفنادق، مع فرص شراء أجمل الهدايا التذكارية  من مختلف الماركات العالمية كذلك.

بالإضافة إلى الأسماء التجارية في مراكز التسوق على طريق البستان، العديد من المنتجات المحلية والمستلزمات العصرية يمكنك أن تجدها في كامبونغ جلام، الذي يشتهر بمحلات الأزياء المتنوعة جنبا إلى جنب مع المطاعم والمقاهي الصغيرة، وبالفعل هي منطقة خلابة جدا خاصة للسائحين العرب ممن يسعون للتسوق والتنزه في آن واحد.

هناك أيضا الكثير لرؤيته والقيام به في الحي الصيني في سنغافورة، فهنا ستجد الباعة المتجولين يقدمون كل أنواع  الطعام الصيني الذي يمكنك تخيله، فضلا عن العديد من المحلات التجارية الرائعة. وينطبق الشيء نفسه على منطقة ليتل إنديا في المدينة، والتي تقدم كل المنتجات الهندية التقليدية بأسعار معقولة.

المشهد الفني في سنغافورة

متحف سنغافورة للفنون والمتحف الوطني في سنغافورة موطن لثروة من الفن المعاصر في جنوب شرق آسيا، هذا إلى جانب بيناكوثيك دي باريس، وهو أكبر متحف فني خاص في العاصمة الفرنسية، والذي افتتح مؤخرا في سنغافورة، والذي سيضيف بالتأكيد الكثير من الاستمتاع لرحلتك في المدينة مع مجموعته التي تشمل أعمال بيكاسو ومونيه وفان جوخ.

اقرأ ايضاً :   13 مدينة رائعة من دول شرق اسيا لقضاء رحلات شهر العسل

النظافة

سبب آخر كبير لزيارة سنغافورة هي أنها واحدة من أنظف المدن في العالم، فبفضل قواعد مثل منع البصق وإلقاء القمامة في الشوارع، فإن سنغافورة خالية من الروائح الكريهة أو القمامة القبيحة، ولك أن تعلم أن سنغافورة هي ثاني أكثر المدن أمانا، وخامس أنظف مدينة في العالم، كما أن لديها الكثير من الخضرة في وسط المدينة، لذلك غالبا ما تحتل مرتبة متقدمة كأجمل مدينة خضراء أيضا.

و يمكنك في هذه الوجهة السياحية المثيرة السير حول الحدائق المختلفة والذهاب في نزهة مع الأصدقاء، وسوف تشعر خلال هذه الجولة  أنك في مكان آخر وليس في مدينة تشتهر بناطحات السحاب.

هندسة معمارية

من فندق رافلس إلى الشقق السكنية الحديثة ومن المحلات الكلاسيكية إلى المباني المستوحاة من الفنون الحديثة، سنغافورة هو حلم جميع عشاق الهندسة المعمارية في العالم، فعلى بعد خطوات من ناطحات السحاب الشاهقة وحركة المرور المزدحمة، يمكنك هنا زيارة أحياء فريدة وجذابة حيث تلتقي التقاليد بالحداثة، مثل الحي الصيني، وديمبسي هيل و تيونغ باهرو، فابحث عن المتاجر التراثية، والهندسة المعمارية التقليدية.

جميلة وودية

سنغافورة

سنغافورة يمكن أن تكون مشغولة بحركة المرور وضغوط السوق المالية، ولكنها أيضا جميلة وودية ولعلك في كل مكان سترى سعادة السكان المحللين تظهر على الوجوه، ما يعني أنك هنا في زيارة إلى أحد أسعد الأماكن في العالم.

السفاري الليلية في سنغافورة

تعتبر حديقة السفاري الليلية في سنغافورة، أول حديقة ليلة في العالم مخصصة للسفاري بين الحياة البرية، حبث سيكون بإمكانك هنا اكتشاف هذه الغابة المذهلة في السيارات المفتوح ليلا مع الاستمتاع برحلة ممتعة لرؤية الحيوانات الليلية التي تعيش في بيئتها الطبيعية، وتتضمن هذه الجولة خيار عشاء خاص في مطعم أولو أولو، مع عروض ليلية مثيرة للاهتمام.