أصبحت جمهورية التشيك وجهة سياحية مفضلة لكثير من المسافرين الذين يتوقعون شيء جديد و مثير و غير ممل و يريدون الخروج عن مسار الرحلات الأوروبية التقليدية كما أنها وجهة مفضلة لأولئك الذين يحبون العمارة القديمة و ذلك لأنها دولة غير ساحلية صغيرة و موقعها استراتيجي فتملكتها دول مختلفة و تركت تأثيراتها المعمارية عليها و بالتالي أصبحت متنوعة في الطراز المعماري و غنية بالثقافة و إليك أفضل خمس أماكن موجودة بها لتضعها في القائمة حين تفكر في الذهاب إليها.

التشيك

التشيك

معالم الجذب السياحية الهامة في جمهورية التشيك

  • مدينة بلزن

هذه المدينة البوهيمية الغربية هي رابع أكبر مدينة بالتشيك و هي معروفة في جميع أنحاء العالم لأولئك الذين يبحثون عن العمارة العظيمة و المبهرة حيث يوجد بها العديد من الكاتدرائيات و المباني العظيمة ذات التاريخ العريق كما أن البلدة هي القلب الاقتصادي النابض للدولة و تمتلك الكثير من مصانع الجعة التي تمثل جزء كبير من اقتصاد البلاد، و تقع بغرب المدينة جامعة معروفة و هي الكلية الأولى للقانون في البلاد بأكملها.

مدينة بلزن

مدينة بلزن

استكشف السياحة في التشيك كوجهة مثالية من اجل السياحة العلاجية

  • محمية مورافيا كارست

هذه المحمية الطبيعية بجمهورية التشيك في شمال مدينة برنو هي ظاهرة جيولوجية و عبارة عن سلسلة عملاقة من الكهوف الجيرية تحت الأرض و الوديان التي تمتد لآلاف الكيلومترات المربعة و تضم المنطقة ممر أو طريق يصل امتداده إلى 138 متر أي 453 قدم و هو عميق و قد تشكل خلال انهيار أحد أسقف الكهوف تحت الأرض كما تضم مورافيا كارست أيضاً مسارات للدراجات و مسارات للمشي لمسافات طويلة من أجل الاستكشاف.

محمية مورافيا كارست

محمية مورافيا كارست

 

  • مدينة أولوموتس

تم إنشاء أولوموتس في الأصل لتكون حصناً رومانياً خلال الفترة الاستعمارية و اسمها الآن هو اسم مُحرف عن الاسم الروماني الحقيقي و قد أصبحت في وقت لاحق مقر إقامة محافظ مورافيا و يوجد بالمدينة الكثير ليراه المرء، كما أنها اعتُبرت بلدة مهمة للغاية خلال كل قرن تقريباً من الألفية الماضية بالاضافة لاحتوائها على قلعة أولوموتس الشهيرة التي يعود تاريخها إلى القرن الثاني عشر و يوجد بالمدينة أكثر من عشرة مباني دينية جميلة ذات طراز معماري تقدمي و يوجد بها ستة نوافير ممتازة مبنية على الطراز الباروكي و التي تعتبر مصدر فخر للمدينة كما يوجد بها متحف فن مميز للغاية و ساعة فلكية مذهلة.

مدينة أولوموتس

مدينة أولوموتس

 

  • قلعة كارلشتين

هذه القلعة القوطية الطراز و التي يرجع تاريخها إلى القرن الرابع عشر كانت منزل الامبراطور الروماني المقدس تشارلز الرابع و تبعد القلعة حوالي 30 كيلومتراً من براغ أو ثمانية عشر ميلاً و هذا يجعل من الذهاب إليها رحلة نهارية ممتعة للسياح، خدمت القلعة كحصن أثناء الحرب و مخزن للكنوز و منزل ملكي حيث تم تصميم المبنى على ثلاثة مستويات متدرجة مع تدرج أهمية كل منها من الأدنى إلى الأعلى و تسمى أقسام القلعة ببرج ماريان و البرج الكبير و كان برج ماريان مخصص لسكن الفرسان و الامبراطور أما البرج الكبير فقد تُرك ليكون مصلى أو كنيسة صغيرة لعبادة الإله.

قلعة كارلشتين

قلعة كارلشتين

 

  • مدينة كارلوفي فاري

هذه المدينة الربيعية الساخنة كان يُعتقَد لمئات السنين أن مياهها يمكن أن تشفي من أي شيء بدايةً من سوء الهضم و انتهاءً بأورام المخ حيث تحتوي على العديد من مناطق الينابيع الحارة و بهذا أصبحت المدينة منتجع صحي طبيعي كبير.
حدث تحول و كبير للمدينة في القرن الثالث عشر من قِبل تشارلز الرابع حيث بنيت المنتجعات مكان قصور النبلاء فقد كانت المدينة بها وفرة في الهندسة المعمارية و لكن حدثت سلسلة من الكوارث الطبيعية دمرت معظم المباني التي كانت موجودة في المدينة و لكنها لا تزال كبيرة جداً و خلابة رغم ذلك و منتجعاتها الصحية لا تزال مفتوحة لأكثر من ستة قرون و لا يزال يُعتقد أنها معجزة لعلاج عشرات و مئات الأمراض.

مدينة كارلوفي فاري

مدينة كارلوفي فاري

 

اقرأ ايضاً :   استكشف السياحة في التشيك كوجهة مثالية من اجل السياحة العلاجية

قد يعتقد البعض أن جمهورية التشيك ليست مكاناً سياحياً مثالياً و لا يستحق الأمر عناء السفر إليها و صرف المال و لكنها تستحق كل ميل تمشيه إليها لأنها من أكثر الدول جمالاً و جاذبية رغم أنها ليست مدينة ساحلية إلا أن جمالها يضاهي جمال الكثير من الدول الساحلية بل و ينافسها.