السياحة في ليختنشتاين وأهم الأماكن السياحية للزيارة

السياحة في ليختنشتاين وأهم الأماكن السياحية للزيارة

ابحث هنا

على الرغم من كونها واحدة من أصغر الدول في العالم ، إلا أن السفر إلى ليختنشتاين شهد تدفقًا هائلاً خلال السنوات القليلة الماضية، بفضل روعة ما تتمتع به تلك الوجهة الساحرة من مشاهد خلابة وتجارب سياحية ممتعة، فضلا عن موقع جميل في وسط النمسا وسويسرا ، مما يجعلها وجهة رائعة لرحلة برية أو حتى رحلة يومية للسياح الذين يزورون البلدين المذكورة أعلاه.

تاريخ الإمارة

إمارة ليختنشتاين هي واحدة من أصغر البلدان في العالم، ولكنها في غضون سنوات قليلة فقط ، انتقلت من دولة زراعية إلى واحدة من أغنى الدول على هذا الكوكب، حيث تحتل هذه الدولة الصغيرة المرتبة الأولى في العديد من التصنيفات العالمية؛ فاقتصاديًا ، تمتلك ليختنشتاين واحدة من أعلى معدلات الناتج المحلي الإجمالي للفرد في العالم، كما ان معدل البطالة هو واحد من أدنى المعدلات في العالم عند 1.5 ٪.

لكن ليختنشتاين ليست قوية في الأرقام فحسب، بل إنها وجهة سفر جذابة أيضًا. وبالفعل سيكون من الصعب الاختيار من بين كل الأشياء التي يمكنك القيام بها في ليختنشتاين؛ خاصة إذا كنت من محبي الإطلالات البانورامية الجبلية الرائعة والرياضات الممتعة في جبال الألب.

تاريخياً ، كان سهل الراين (الذي تقع عليه ليختنشتاين) هو محور الاستيطان في هذا الجزء من أوروبا، وقد كان هناك اثنان من السيادات المستقلة التي سادت على الوادي لعدة قرون تحت حكم الإمبراطورية الرومانية، و تأسست ليختنشتاين في عام 1719 حيث ظلت جزءًا من الإمبراطورية الرومانية خلال ذلك الوقت.

في عام 1806 (وحتى عام 1866) ، أصبحت ليختنشتاين جزءًا من اتحاد نهر الراين، و حصلت على الاستقلال في عام 1866. وظل معظم البلاد لعدة قرون منطقة هادئة وريفية لم تتأثر بأي صراع بين جيرانها الأوروبيين. حتى أنه في الحربين العالميتين اللتين وقعتا ظلت ليختنشتاين طرفًا محايدًا.

خلال حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية ، شهدت ليختنشتاين عملية تصنيع سريعة. كان هذا النمو السريع والتطور تحت قيادة فرانسيس جوزيف الثاني الذي شغل منصب أمير ليختنشتاين حتى وفاته عام 1989. وخلف فرانسيس جوزيف الثاني ابنه هانز آدم الثاني. خلال حكم هانز آدم الثاني ، كانت البلاد رسميًا عضوًا في الأمم المتحدة (في عام 1990). بالإضافة إلى الأمم المتحدة ، فهي أيضًا عضو في المنظمات التالية: رابطة التجارة الحرة الأوروبية ، ومنظمة التجارة العالمية ، والمنطقة الاقتصادية الأوروبية.

السفر إلى ليختنشتاين

لايوجد مطار في ليختنشتاين، ومع ذلك ، يمكنك الاختيار من أي من المطارات الدولية القريبة للسفر إلى هناك، بما في ذلك مطار زيوريخ في سويسرا ، مطار مطار سانت جالين ألتنرهين في سويسرا، ومطار فريدريشسهافن في ألمانيا، وجميعها تقع على بعد ساعة بالسيارة من هذه الوجهة الساحرة.

يعد التنقل بالقطار أحد وسائل النقل الرئيسية في ليختنشتاين، وفي الواقع ، ترتبط شبكات السكك الحديدية هناك بأنظمة القطارات في الدول الأوروبية الأخرى ، مما يسهل السفر إلى المناطق المجاورة الأخرى من ليختنشتاين.

فضلا عن ذلك فإن القيادة سهلة نسبيًا عند السفر إلى ليختنشتاين، حيث تتمتع بشبكة رائعة من الطرق التي تتيح لك السفر بسلاسة إلى أجزاء أخرى من البلاد ، وكذلك إلى بلدان أخرى في أوروبا.كما تجعل ظروف الطرق الممتازة القيادة أحد خيارات السفر المفضلة للسكان المحليين والسائحين على حد سواء.

تأثر المطبخ في ليختنشتاين بالدول المجاورة له، وخاصة النمسا وسويسرا، حيث يعد استخدام الجبن والحساء بارزًا جدًا في مطبخ الدولة. وفي الوقت نفسه ، تعني صناعة الألبان المتسعة، استخدام منتجات الألبان في الطهي بشكل كبير، وتعد المكونات الشائعة الأخرى المستخدمة في المطبخ ليختنشتاين؛ هي لحوم البقر والدجاج والبطاطا والخضروات والملفوف.

تعد ليختنشتاين واحدة من أكثر الدول أمانًا في العالم. ما عليك سوى اتخاذ الاحتياطات العادية عند الخروج للمشي لمسافات طويلة والقيادة على الطريق، مع عدم ترك الأشياء الثمينة الخاصة بك غير مراقبة.

وتعتبر اللغة الألمانية هي اللغة الرئيسية في ليختنشتاين، لكنك لن تجد مشكلة في التواصل، إذ يتحدث الأشخاص في الشركات السياحية بعض اللغات، كالفرنسية والإنجليزية، وربما الإيطالية.

ليختنشتاين هي وجهة مثالية لراكبي الدراجات كذلك، فسواء كنت تفضل طرقًا رائعة قصيرة على طول نهر الراين أو مسارات أكثر ميلًا للمغامرة لركوب الدراجات في الجبال، ستجد هنا مبتغاك.

تتمتع ليختنشتاين بصيف دافئ وشتاء بارد، حيث تتراوح درجات الحرارة في الصيف من يونيو إلى سبتمبر بشكل عام بين 22 درجة مئوية و 25 درجة مئوية ، وأحيانًا تكون هناك أيام تزيد عن 30 درجة مئوية، فيما يشهد فصل الشتاء درجات حرارة منخفضة مع الظروف الباردة في المناطق الجبلية وتساقط الثلوج.

السياحة في ليختنشتاين

لن يكتمل السفر إلى ليختنشتاين دون استكشاف بعض مناطق الجذب السياحي العديدة، فعلى الرغم من أن الدولة قد تكون صغيرة ، إلا أنها لا تفتقر إلى الخيارات المتعلقة بما يمكنك رؤيته أو القيام به، وفيما يلي بعض مناطق الجذب التي تحتاج إلى إضافتها إلى خط سير الرحلة:

قلعة فادوز: هذا القصر هو المقر الرسمي لأمير ليختنشتاين، ويقع على تلة رائعة تتمتع بإطلالة خلابة لا تقارن. سميت القلعة على اسم المدينة التي تقع فيها، فادوز. كما تعد المدينة أيضا عاصمة ليختنشتاين.

كاتدرائية فادوز: تُعرف هذه الكنيسة القوطية الجديدة أيضًا بكنيسة القديس فلورين ، وهي مركز أبرشية الروم الكاثوليك في ليختنشتاين.

 ليختنشتاين

قلعة غوتنبرغ: بخلاف قلعة فادوز ، هذه القلعة ليست مبنى إقامة، فهي قلعة محفوظة داخل بلدة بالزرس، وهي واحدة من القلاع الخمس داخل إمارة بالزرس. ومع ذلك ، فهي واحدة فقط من اثنين يتم الحفاظ عليها حتى اليوم. كما أنها واحدة من مناطق الجذب الأكثر شعبية لأولئك الذين يسافرون إلى ليختنشتاين.

 ليختنشتاين

متحف الفن في ليختنشتاين : تجد هنا العديد من القطع الفنية الحديثة والمعاصرة، كما توجد معارض مؤقتة تقام في هذا المتحف لمشاهدتها أثناء زيارتك، فضلا عما يحويه من مجموعة ممتازة من الفن الدولي الحديث والمعاصر، والمجموعة الوطنية ، والتي هي مجموعة خاصة للعائلات المالكة.

 ليختنشتاين

مسار إيشنبرغ التاريخي: إذا كنت تحب السير على الأقدام ، فلا تدع الفرصة تفوتك عند السفر إلى ليختنشتاين لزيارة هذا المسار التاريخي الرائع، والذي يمثل أحد أكثر الرحلات الخلابة التي ستستمتع بها خلال الرحلة، حيث ستمر بالبلدات والقرى الجذابة في محيط جبال الألب.

 

ابحث هنا