إذا كنت تنوي زيارة العاصمة البرتغالية لشبونة، فعليك بالتأكيد أن تتوجه لزيارة مطعم “مزة” الذي تم افتتاحه مؤخراً كأول مطعم سوري بالبرتغال، وهو يقدم مجموعة من أشهى وألذ الأطباق السورية العربية.

المطعم يستحق الزيارة نظراً لأجوائه العربية المميزة، كما أن قصة انشائه رائعة بحد ذاتها، فالمطعم تم افتتاحه في شهر سبتمبر الماضي، بجهود فردية من جانب بعض اللاجئين السوريين، وهو يهدف لتوفير فرص عمل للاجئين، كما أنه يتيح فرصة للسائحين العرب لتذوق أطعمة عربية شهية وأطباق من اللحوم الحلال.

مطعم “مزة” لاقى إقبالاً كبيراً من البرتغاليين أيضاً وليس من العرب فقط، حيث أبدى البرتغاليين إعجابهم بالأطباق اللذيذة من المطبخ السوري، وخصوصاً أطباق المعجنات والحلوى السورية الشهيرة.

وقالت آلاء الحريري، إحدى المشاركات في تأسيس المطعم، والحاصلة على منحة ماجستير في الهندسة المعمارية في البرتغال، إن فكرة افتتاح المطعم جاءت انطلاقًا من انفتاح الشعب البرتغالي على ثقافة المأكولات الغريبة، كما أنه يقدس تجمع الأسرة على طاولة الطعام، فهم يحبون ثقافة المطبخ بصفة عامة.

المشروع تم تنفيذه بعد أن دعت إليه منظمة “خبز بخبز” والتي جمعت نحو 15 ألف يورو للمشروع خلال أسبوع واحد، ثم وصلت التبرعات في النهاية إلى 23 ألف يورو تم من خلالها تجهيز المطعم.

ويعمل في المطعم 12 موظفًا أغلبهم سوريون، وبينهم أيضًا فلسطينيون وعراقيون، كونه يستهدف كافة اللاجئين، ويطغى عليه الطابع النسائي، بوجود سبع موظفات.

فإذا كنت تشتهي تناول بعض الأكلات العربية، أو بعض المقبلات السورية الشهيرة مثل الكبة والعرائس خلال زيارتك المقبلة للعاصمة البرتغالية لشبونة، فعليك أن تتوجه إلى مطعم “مزة” وأن تتذوق أكلاته الرائعة التي ستكون تجربة مميزة في تناول الطعام السوري في دولة أوربية.

اقرأ ايضاً :   أفضل الأنشطة التى يمكنك ممارستها في مدينة بورتو البرتغال

اترك رد