قيرغيزستان .. رغم كونها غير معروفة بشكل كبير بين سائحي العالم، لكنها واحدة من أروع البلدان على وجه الأرض، نصيبها من الطبيعة البكر والجمال الخلاب يكفي لسحر زائريها وجذب المزيد من المسافرين سنويا، فالجبال المهيبة، التلال الصخرية الصارخة، والمراعي الصيفية المذهلة، أضف إلى هذا الحياة البسيطة، مشاهد متكررة في قيرغيزستان، أو كما يحلو لمحبيها أن يطلقوا عليها “سويسرا آسيا الوسطى”.

وعلى الرغم من كونها دولة مستقلة من عدة عقود فقط، يعود تاريخ قيرغيزستان إلى 2000 سنة مضت، ولذلك، يتميز هذا البلد الساحر بخليط متنوع من التاريخ والثقافة القديمة التي ندعوك لاكتشافها.

الوصول إلى قيرغيزستان

يقع مطار ماناس في بيشكيك على بعد حوالي 30 كم شمال وسط المدينة، ويضم قاعة كبار الشخصيات التي تسهل الدخول والخروج إذا كنت بحاجة إلى خدمات أكثر راحة.

ومن المطار يمكنك استقلال سيارة أجرة من وإلى وسط المدينة، مع العلم أن معظم الرحلات الجوية الدولية تصل في ساعات الصباح الباكر جدا، وبالتالي فإن سائقي سيارات الأجرة سيطلبون سعرا أعلى استنادا إلى الساعات المتأخرة أو المبكرة، فالتزم بالمساومة.

التواصل باللغة في قيرغيزستان

لغات قيرغيزستان هي الروسية والقيرغيزية، والأخيرة هي أكثر شيوعا في المناطق الريفية في حين أن اللغة الروسية هي اللغة المفضلة في الكثير من المناطق، أما الإنجليزية، فلا توجد على نطاق واسع في البلاد، ومن أجل التواصل الفعال يجب على الأقل أن تتعلم بعض الكلمات الأساسية مثل (نعم، لا، من فضلك، شكرا لك، الخ) باللغة الروسية أو القيرغيزية.

قيرغيزستان .. بلد جبلي رائع

 

وبسبب وجود العديد من السلاسل الجبلية، يمكن تقسيم قيرغيزستان أيضا إلى مناطق شمالية وجنوبية، وتتكون المنطقة الشمالية (والأكثر برودة) من مناطق شوي وإيسيك كول وتالاس ونارين، في حين أن المنطقة الجنوبية (وأكثر دفئا) تحتوي على جلال أباد، أوش، وباتكين. ويشكل النصف الجنوبي من قيرغيزستان أيضا جزءا من وادي فيرغانا، وهي منطقة زراعية خصبة تتقاسمها قيرغيزستان وأوزبكستان وطاجيكستان.

وبالنظر إلى أن معظم قيرغيزستان، فتغطيها سلسلة جبال تيان شان( الجبال السماوية) الخلابة في مشهد مذهل، وهي مثالية للنزهة على مهل أو حتى لرحلة من المغامرة المثيرة، فإيا كانت متطلباتك، ستستمتع كثيرا في هذا البلد الجميل الذي تشبه طبيعته اللوحات الفنية المرسومة.

العاصمة .. بيشكيك

عاصمة قيرغيزستان المغروفة باسم بيشكيك لديها أيضا سحر رائع وغموض مثير للاهتمام يتمنى أي سائح أن يكتشفه، ولعل القيام بنزهة إلى هناك بين الشوارع ذات المباني القديمة والوجهات البيضاء مع إرث الاتحاد السوفياتي، مع رحلة إلى متحف التاريخ الوطني، والعثور على تمثال لينين، فضلا عن الاسترخاء في أحد المطاعم بساحة علاء تو، أمور ستمنحك الفرصة للتعرف أكثر على طبيعة المدينة وكيف تطورت.

يعيش ما يقرب من 25٪ من السكان في العاصمة بيشكيك وحدها، لذا تتمتع البلاد بالكثير من الأراضي البرية المفتوحة. لهذا السبب، فالمناطق النائية من قيرغيزستان هي حلم للمتزلجين وراكبي الدراجات.

اقرأ ايضاً :   هذا الفيديو سيدفعك للسياحة والسفر إلى قيرغيزستان.. لا تفوته

إيسيك كول .. أشهر المزارات السياحية في البلاد

لا تتجمد إيسيك كول، وهي ثاني أكبر بحيرة مالحة في العالم، حتى في أشهر الشتاء الباردة وعلى الرغم من الجبال الثلجية المحيطة بها في هذا الفصل من العام، الأمر الذي يزيد من غموض هذا البلد الساحر. ويمكنك خلال زبارتك للبحيرة الاستمتاع بجمال لا يقارن بين روعة مشاهد الجبال التي تحتضن البحيرة في هدوء بعيدا عن صخب العالم الخارجي، هذا فضلا عن القيام بنزهة إلى قرية كاراكول إلى الشرق من البحيرة، وهي مركز للرحلات وركوب الخيل، إلى جانب إمكانية زيارة القرى الأخرى في جنوب إيسيك كول، والتي تتمتع بمزيج من القرى مع بيوت الضيافة الصغيرة، و بغض النظر عن أي مكان من البحيرة ستختار، يكفيك الاستجمام وحسب في قلب الطبيعة.

التسوق في أوش .. البازار الأكثر روعة في جميع أنحاء آسيا الوسطى

تعد منطقة أوش، وهي ثاني أكبر مدينة في البلاد بعد العاصمة بيشكيك، وإحدى المراكز التاريخية لطريق الحرير في البلاد، ومركزا تجاريا مهما منذ القرن الثامن على الأقل، موطنا للبازار الأكثر روعة في جميع أنحاء آسيا الوسطى، والي يمتد على بعد عدة كيلومترات على جانبي نهر أك بورا في وسط المدينة، وهناك يمكن للمتسوقين الحصول على كل شىء بداية من الفواكه الطازجة والسلع المنزلية، وحتى الزي التقليدي مع أجمل الهدايا التذكارية.

و لا تقتصر التجارب السياحية في البلاد على التسوق وحسب، فعلى الرغم من أن قيرغيزستان لا تملك الكثير لتقدمه لزائريها، إلا إن جبالها تفعل ذلك، إذ توفر للزائرين فرص عدة للسير لمسافات طويلة مع رحلات الخيل، ناهيك عن فرص المغامرة والاستجمام مع التخييم في الهواء الطلق.

وبالعودة إلى مدينة أوش، فتضم جبل سليمان، وهو أحد مواقع التراث العالمي في قيرغيزستان، والوجهة التي تحظى باهتمام كبير من السائحين بفضل روعة المشاهد الجميلة المحيطة به، علاوة على وجود مسجد ومتحف بقمته.

قيرغيزستان هي واحدة من الطرق المنسية لطريق الحرير

الجميع يعرف عن الصين وكازاخستان وبلاد فارس وأوزبكستان ، ولكن الكثير من الناس ينسون أن قيرغيزستان كانت جسرا في طريق الحرير التاريخي، ولذلك فالسفر إلى هناك سيمنحك الفرصة للتعرف أكثر على هذا الطريق وتاريخه الطويل، مع الأخذ في الاعتبار ان هناك العديد من الجولات المنظمة التي تنطلق في هذا الطريق بشكل دائم.

الطعام في قيرغيزستان

يظهر تاريخ قيرغيزستان القديم المتنوع وثقافتها ونفوذها، في خيارات الطعام المتاحة، فالغذاء في قيرغيزستان هو مزيج لذيذ مع التأثيرات الروسية والتركية والآسيوية، بما في ذلك الكثير من الخبز واللحوم والمعكرونة والبطاطا والزلابية والحساء والأرز اللذيذ والطماطم والخيار السلطة، بالإضافة إلى مجموعة رائعة من الثمار والفواكهة الصيفية،

اقرأ ايضاً :   منح خطوط قيرغيزستان صلاحية الهبوط في السعودية

وهل تعلم أيضا أن شعب قيرغيزستان من عشاق الشاي؟ فيمثل الشاي جزء كبير من وجباتهم اليومية، فلا مانع أن تشاركهم التجربة بين أحد الأسر المحلية.

نمط حياة الرحل على قيد الحياة وبشكل جيد هنا

قد تكون قيرغيزستان أفضل مكان للحصول على لمحة بسيطة عن حياة  الرحل في آسيا الوسطى، وعلى الرغم من أن نمط حياتهم قد تغير على الارجح في مائتي عام مضت، حيث استضاف البدو السياح الآن في مخيماتهم الصغيرة، وبدأوا يتفاعلون بشكل أكبر، لكن قضاء ليلة في واحدة من العديد من تلك المخيمات “يورتا” تحت سقف مفتوح، من المؤكد أنها ستمثل لك تجربة لن تنسى أبدا.

و لا يفوتك خلال جولتك في قيرغيزستان، الاستمتاع بوجبة تقليدية بين الأسرة المحلية، فهذه التجربة سوف تسمح لك بتذوق أشهى الأطعمة، بما في ذلك بورسوك و بيش بارماك، مع فرص اكتشاف طقوس السكان المحليين، مع العلم أن التقاليد البدوية قد عززت ثقافة قيرغيزستان لعدة قرون، والمبادرات الرامية إلى إحياءها والحفاظ عليها للأجيال القادمة تجعل من الممكن للمسافرين أن يتعلموا الكثير عن نمط الحياة هذا الذي يختلف تماما عن بلدان أخرى في المنطقة.

الحياة النباتية والحيوانية في البلاد

قيرغيزستان

نباتات قيرغيزستان غنية جدا؛ بما في ذلك 600 نوع من الأعشاب البرية، 200 منها معترف بها رسميا على أنها طبية. النباتات الأكثر شهرة هي إديلويس، العرعر وأنواع مختلفة من الزنبق، بما في ذلك غريجيي، و كوفمانيانا و كولباكوسكيانا.

وفيما يتعلق بالحيوانات، فإن قيرغيزستان موطن ل 75 نوعا من الأسماك، و 33 نوعا من الزواحف، و 368 نوعا من الطيور و 83 نوعا من الثدييات المختلفة، علاوة على العديد من الأنواع المهددة بالانقراض، بما في ذلك الأغنام البرية،، الماعز، الغزلان، الدب، ونمر الثلج.

اترك رد