تتجه أنظار عشاق السياحة حول العالم خلال أيام إلى العاصمة الإماراتية “أبو ظبي”، حيث سيتم صباح يوم السبت المقبل الموافق 11 نوفمبر افتتاح متحف “اللوفر أبو ظبي” الذي سيجعل أبو ظبي في مصاف كبرى المدن السياحية في العالم.

ومن المقرر أن يحضر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وعدد من الشخصيات الهامة احتفالية افتتاح متحف “اللوفر أبو ظبي”، والتي ستستمر لمدة أربعة أيام متتالية، حيث ستستمر الاحتفالات حتى يوم الثلاثاء المقبل والموافق 14 نوفمبر.

ويقدم متحف اللوفر أبوظبي برنامجاً حافلاً بالفعاليات، حيث سيتم افتتاح صالات عرض المتحف للجمهور، بالتوازي مع تنظيم سلسلة من عروض موسيقية من مختلف الثقافات، وورش عمل وعروض فنية وراقصة.

وقد تم صباح اليوم عقد مؤتمر صحفي أداره مدير متحف “اللوفر أبوظبي” مانويل راباتيه الذي أعلن أن المتحف سيكون فريدًا من نوعه، لأنه يدل على الشراكة بين الإمارات وفرنسا. والمتحف سيعرض مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية والقطع الأثرية المملوكة لحكومة أبوظبي، بالإضافة إلى مجموعة من الأعمال الفنية العريقة من المتاحف الفرنسية، ومن بينها اللوفر في باريس ومتحف Orsay.

ويبلغ عدد القطع التي سيتم عرضها في متحف “اللوفر أبو ظبي” عند افتتاحه، نحو 600 عمل فني، نصفها سيأتي من 13 مؤسسة ثقافية فرنسية من بينها اللوفر في باريس، وذلك ثمرة اتفاق تم توقيعه في 2007 بين أبوظبي وباريس، ويمتد على مدى ثلاثين عاما مقبلة، حيث تلتزم فرنسا في إطاره بتوفير خبراتها وإعارة أعمالا فنية وتنظيم معارض مؤقتة في مقابل نحو مليار دولار نصفها لاسم اللوفر وحده.

أما عن تصميم المتحف، فهو يحمل توقيع جان نوفيل صاحب جائزة “بريتكز” العالمية، والذي أطلق على مشروعه “المتحف المدينة” مستلهماً تصميمه من طراز الفن المعماري العربي. فالمتحف تعلوه قبة ضخمة قطرها 180 مترا مرصعة بالنجوم تدخل أشعة الشمس من خلالها عبر فتحات ينساب منها الضوء كما ينساب ضوء الشمس من بين الأوراق المسننة لسعف اشجار النخيل.

اقرأ ايضاً :   الآن يمكن لمواطني الإمارات دخول هاتين الدولتين بدون تأشيرة.. إليكم التفاصيل!

القبة وزنها نحو 7500 طن، وهي مشيدة على أربعة أعمدة تفصل بينها مسافة تُقدر بـ 110 أمتار داخل ثنايا المتحف، ويصل ارتفاعها عن مستوى الطابق الأرضي وحتى الحافة السفلية للقبة إلى 29 مترًا، أما أعلى نقطة في القبة.