وجهة سياحية مميزة يمكن زيارتها طوال العام لا تقتصر على الصيف فقط أو الشتاء وحده، إنها صربيا التي تتمتع بمناخ قاري مع شتاء بارد نسبيا وصيف حار قليلا، بينما المناطق الجبلية منها لديها الكثير من الثلج المتساقط، فيمكنك التزلج على الجليد في ذروة الموسم الشتوي الذي يبدأ من شهر ديسمير إلى مارس من كل عام، ويكون شهر يناير هو الأبرد ويونيو هو الأدفأ ، بينما أغلب الأمطار تتساقط في شهري مايو ويونيو.

تقع صربيا في جنوب شرق أوروبا وتحتل الجزء الأوسط من شبه جزيرة البلقان، الجزء الشمالي منها عبارة عن سهول واسعة، بينما الأجزاء الجنوبية تتميز بالتلال والجبال، إذ إن هناك أكثر من 15 قمة جبلية  يزيد ارتفاعها عن 2000 متر فوق مستوى سطح البحر.

5 حدائق وشعب مضياف

صربيا

كما تتميز صربيا بوجود (5) حدائق وطنية وهم “جرداب، تارا، كوباونيك، جبال سار وفروسكا غورا”، فضلا عن النباتات الطبيعية ذات المنظر الرائع كونها نباتات تتعايش من زمن بعيد ممزوجة مع الطبيعة هناك.

تعد الأراضي الصربية طريقا لا مفر منه بين أوروبا الغربية والوسطى ومناطق كثيرة، فهي مركز خط سير الاتصالات، والسكك الحديدية والحركة الجوية، إلى اليونان وتركيا والشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، ورغم معانات الصرب كونهم في منتصف الطريق إلا أنهم شعب مضياف للغاية، والمسافرين موضع ترحاب بالغ في صربيا من كبل أبناء البلد هناك.

تعد صربيا من البلدان التي يمكنك أن تكتشفها وتتجول فيها بنفسك لتكتشفها أكثر وأكثر، إذ إن الاعتماد على الكتيبات والمجلات السياحية حولها ليس كافيا نظرا لما تحتويه من مناطق رائعة الجمال لم يكتب عنها الكثير، لكنها وبحسب آراء كثير من السائحين الذين زاروها، من البلدان التي تتمتع بالتراث الجيولوجي والتاريخي وبها التقاء نهري الدانوب والسافا.

وهنا بعض من أجمل الوجهات والأنشطة التي يمكنك أن تشاهدها في صربيا:

بيلا كركفا.. بلدة الـ 7 واحات

بلدة صغيرة تتمتع بسحر من نوع خاص، يطلق عليها بلدة السعادة، فهي خليط من آلاف أنواع الزهور، والتي تزين ساحات خاصة، بها 7 بحيرات صناعية، لذلك أطلق عليها البندقية لما تتمتع به من ممرات مائية كثيرة، وهي بلدة صغيرة في جنوب بانات، اقتصاديا واحدة من أفقر البلدات في صربيا، ولكن من حيث الموقع الجغرافي والطبيعة وإمكانات السياحة – غنية جدا.

يزورها 10 آلاف سائح يوميا في ذروة الموسم السياحي لمشاهدة واحاتها المائية المدهشة التي تكونت عبر سنوات بعيدة.

مدينة غولوباك.. تحفة معمارية

غولوباك هي مدينة القلعة ذات القصص الخيالية التي تتمتع بهندسة معمارية مثيرة للإعجاب.

غولوباك مدينة شيدت على صخرة حادة كثيفة، عالية ومن الصعب الوصول إليها، تقع على الضفة اليمنى من نهر الدانوب.

اقرأ ايضاً :   السياحة في بلغراد واهم المناطق الجذب السياحى فيها بالصور

يكون عندها نهر الدانوب في أوسع حالاته، لذلك يراه السائحون كالبحر، تم بناء القلعة عند مدخل وادي جرداب، وهي تسيطر على هذا الجزء من نهر الدانوب ويمكن أن ينظر إليها من جميع الجوانب.

درفنغراد.. مهرجان كوستيندورف السينمائي

 

وبالوصول إلى درفنغراد لا يمكننا أن نتخلى عن ذكر ” مهرجان كوستيندورف”؛ فهي وجهة الثقافة والأفلام التي لا يمكن تجنبها من على الخريطة السياحية في صربيا وأوروبا.فهي ملتقى جميع الشخصيات المعروفة في السينما العالمية، فضلا عن كونها واحدة من أفضل مواقع التصوير لعشاق الفن والسينما، والحدث الأكثر أهمية فيها هو مهرجان كوستيندورف السينمائي.

نوفي ساد.. أشهر مهرجانات الموسيقى في العالم

تقع مدينة نوفي ساد شمال العاصمة الصربية بلغراد، هي واحدة من أشهر مواقع مهرجانات الموسيقى في العالم ، وهي ملتقى أفضل الموسيقيين من جميع الأنواع الموسيقية المعروفة تقريبا.

ويكفي أن نذكر أن مطربين غربيين كـ “ستينغ”  و”ليونارد كوين”، عرفهم العالم من خلال هذا المهرجان الذي يتوافد عليه آلاف السياح كل عام لمشاهدة هذا التجمع الموسيقى المعجزة.

جولة في نيش والنصب التذكاري قسطنطين العظيم

بالوصول إلى جسر القلعة في نيش الصربية، يمكنك مشاهدة على الضفة اليسرى لنهر نيسافا، النصب التذكاري لقسطنطين العظيم، كما يمكنك مشاهدة المدينة والبنايات وهي تلتف حول النهر.

جبل ميروك.. الجنة المنسية في صربيا تعانق السماء

من أروع وأجمل المشاهد الطبيعية التي تتمتع بها صربيا “جبل ميروك”، الذي يمتد على أكثر من 300 كيلومتر مربع، مع نهر الدانوب وعدد من البلدان، ويتميز بمنحدراته الصخرية الصلبة، ويتطلب الأمر تصريحا رسميا من مسؤولي البلدة لتسلق أعلى قمة ميروك، وهو منطقة مميزة جاذبة للسائحين من جميع أنحاء العالم.

كوباونيك.. التزلج والاستمتاع

يشتهر جبل كوباونيك الصربي في جميع أنحاء العالم لجماله الطبيعي، إذ إن السياح يمكنهم أن يستمتعوا بجماله خلال فصل الصيف والشتاء، فطقسه يتميز بما يقرب من 200 يوم مشمس سنويا.

كوبيونيك يطلق عليه في أوروبا أنه من ضمن أفضل البلدات السياحية بل يقولون عنه  “شمس الجبل المشرقة”، وكوباونيك اليوم هو الوجهة السياحية المفضلة للأثرياء وليس فقط أثرياء صربيا، بل أثرياء العالم.

ويكفي أن نعلم أنه يقام على جبل كوباونيك كل عام منتدى الأعمال الذي يعد ملتقى لرجال الأعمال من جميع أنحاء أوروبا، وهو تجمع يشبه تلك التجمعات الشهيرة التي تعقد في بلد المال والأعمال سويسرا.

ولا ينبغي أن ننسى أن كوباونيك واحة خضراء حقا، لا يمكن إغفالها من على الخريطة السياحية لصربيا، ويعد جبل كوباونيك وجهة مثالية لكل سائح يبحث عن السياحة البيئية.

اقرأ ايضاً :   السياحة في صربيا وجهه سياحية صيفية مميزة و ممتعة

جولة وتسوق في شارع كنيز ميهايلوفا

شارع كنيز ميهايلوفا، مع صف من الفلل، هو مثال جيد للهندسة المعمارية في القرن التاسع عشر، حيث عاشت الأسر الحضرية الأكثر نفوذا والأغنى في ذلك العصر.

كان شارع كنيز ميهايلوفا أول شارع منظم ومعروف رسميا في العاصمة الصربية بلغراد.

اليوم، كنيز ميهايلوفا هي منطقة للمشاة ومركز للتسوق، يمكنك أن ترى الأشياء ذات القيمة الثقافية والتاريخية، مثل فندق “سربسكا كرونا” (التاج الصربي)، وتعد اليوم موطن مكتبة مدينة بلغراد وقبلة للسائحين من جميع الأنحاء.

فيميناسيوم.. الإمبراطورية الرومانية على أرض صربيا

واحدة من أكبر وأفضل المدن الشاهدة على حضارة الإمبراطورية الرومانية، بل إنها تعد واحدة من أهم 8 مواقع أثرية وسياحية على مستوى العالم، شيدت في القرن الأول الميلادي ، واعتبرت حديثا من الأراضي التاريخية في صربيا والتي لا يجوز للأفراد أن يتملكوا أي قطع من الأراضي فيها.

أدركت صربيا أهمية هذه المدينة، فعملت مؤخرا على إعادة تشييدها بذات الطراز القديم ومتوقع أن تنتهي من تجهيزها بالكامل على الصورة القديمة في العام 2038.

يقول الصرب إن 18 من الأباطرة الرومان ولدوا على أراضيهم، ويفتخرون بحكم الرومان وحضارتهم بهذه المدينة.

حديقة حيوان مدينة بلغراد

أخيرا، من المعالم التي يمكن زيارتها في وسط المدينة، في منطقة معروفة باسم ليتل كاليمغدان، حديقة حيوان بلغراد، والتي تم افتتاحها في عام 1936، وأصبحت الحديقة المكان المفضل بين المواطنين.

ففي البداية، كانت حديقة الحيوان على مساحة 3.5 هكتار، وتمددت إلى 7 فدان، وبعد ذلك إلى 14 هكتار، وخلال الحرب العالمية الثانية، تضررت حديقة الحيوان وتوفي معظم الحيوانات لكن عملت صربيا على إعادة تشغيلها ومدها بسلالات متنوعة من الحيوانات.

اترك رد