جزيرة تاهيتي .. وجهة الحلم والسعادة في قلب بولينيزيا الفرنسية

جزيرة تاهيتي .. وجهة الحلم والسعادة في قلب بولينيزيا الفرنسية

ابحث هنا

تقع جزيرة تاهيتي في قلب بولينيزيا الفرنسية، وتعد ملاذا مفضلا للكثيرين من محبي الشواطىء والطبيعة الخلابة لقضاء عطلة رائعة من الاستجمام في قلب الطبيعة البكر بين الشواطئ الرملية الناعمة والمياه الفيروزية الكريستالية، علاوة على العديد من المنتجعات الفاخرة والأكواخ المذهلة فوق الماء، فضلا عن الكثير من سبل الاستمتاع الأخرى التي ندعوك لاكتشافها في التقرير التالي.

أماكن للزيارة في تاهيتي

يحظى شاطىء بلاج دو ماوي بشعبية كبيرة بين السائحين، إذ يتمتع بالرمال الناعمة والمياه النظيفة الضحلة والهادئة، الأمر الذي يجعله مكانا مثاليا للعائلات، علاوة على ذلك يضم هذا الشاطىء مطعم لطيف للوجبات الخفيفة لاسيما المأكولات البحرية الطازجة المحببة للزائرين.

فضلا عن الشواطىء الجميلة تتمتع هذه الجزيرة بشلال رائع يطلق عليه فوتوا، والذي يتميز بمشهد جمال أقرب إلى الخيال، حتى إن الكثير من الزائرين يتوجهون إليه خصيصا لالتقاط أجمل الصور الفوتغرافية للطبيعة المحيطة به والتي لا يسعك أمامها إلا التأمل في روعة خلق الله.

ولعل زيارة إلى تاهيتي لن تكتمل دون زيارة مدينة بابيتي العاصمة والتي تمتد عبر الساحل الشمالي الغربي للجزيرة، والتي تمنحك فرص رائعة للتنزه، تناول العشاء والاستمتاع بالحياة الليلية، علاوة على التسوق في سوق البلدية الذي يستحق الزيارة أيضا، بما يقدمه من الخضروات الطازجة والفواكه واللحوم والأسماك والزهور ومنتجات الحرف اليدوية مثل القبعات والهدايا التذكارية.

 

ولا يفوتك أيضا خلال وجودك بهذه الجزيرة الساحرة زيارة متحف تاهيتي الذي يعمل على تثقيف الزائرين وإمدادهم بالمعلومات حول جزر بولينيزيا الفرنسية، وينقسم المتحف إلى أربعة أقسام متميزة؛ الأول يركز على الجغرافيا والتاريخ الطبيعي، والثاني على الثقافة ما قبل الأوروبية، والثالثة على آثار الاستعمار والرابع على عجائب الطبيعة. يقع المتحف على بعد حوالي 10 أميال جنوب بابيتي، على طول الطريق الغربي في بلدة بوناويا الصغيرة، ويمكن الوصول إليه بسهولة بالسيارة، ويعمل من الساعة 9 صباحا وحتى 5 مساء من الثلاثاء إلى الأحد.

كما أن حدائق فايباهي مكان رائع للزيارة، وتقع على طول ساحل تاهيتي الجنوبي في ماتايا، وتضم  75 نوعا من النباتات من جميع أنحاء العالم (تحمل علامات ومعلومات باللغة الإنجليزية والفرنسية)، ويؤكد من زاروها أنها وجهة رائعة خاصة لمحبي الهدوء والصفاء بين الطبيعة الخلابة والشلالات الصغيرة والزهور الجميلة. وتقع حدائق فايباهي حوالي 30 ميلا إلى الجنوب الشرقي من بابيتي والدخول مجاني، كما تتوفر مواقف للسيارات في الموقع، بالإضافة إلى رحلات إرشادية مقابل رسوم بسيطة لتمكين الزائرين من اكتشاف جميع بقاع الموقع.

اللؤلؤ في تاهيتي

تشتهر تاهيتي باللؤلؤ الأسود الذي يحظى بشعبية كبيرة  بين سائحي العالم من محبي المجوهرات والاكسسوارات الجميلة، ولاكتشاف هذه الجواهر يمكنك القيام بجولة في مزرعة اللؤلؤ في منطقتي رانجيروا، هواهين أو مانيهي أو ببساطة زيارة أحد المحال التجارية التي تعمل على بيع اللؤلؤ، وشراء إحداها كتذكار لهذه الوجهة الجميلة.

تاهيتي وجهة فاخرة

ولآن تاهيتي هي وجهة فاخرة للباحثين عن الفخامة، فلا يفوتك هناك زيارة أحد المنتجعات البولينيزية الشهيرة، حيث يمكنك التمتع بمجموعة من العلاجات الطبية التي ذاع صيتها حول العالم، فضلا عن الإقامة بأحد الأكواخ ذات الأسقف المصنوعة من القش والموجودة في أحضان الشواطىء ذات المياه الفيروزية والتي تمنحك تجربة فريدة للنوم على أنغام الأمواج الشاطئية والنسيم العليل.

الثقافة في تاهيتي

وللاقتراب أكثر من الثقافة البولينيزية تستضيف العديد من المنتجعات والفنادق الرئيسية في جزيرة تاهيتي عروضا يقدمها السكان المحليين، بينما يستمتع الضيوف ببوفيه فخم، كما أن المهرجانات المحلية أيضا فرصة رائعة للتعرف على عادات وتقاليد أهل تلك الجزيرة ونمط معيشتهم التي لايزال بإمكانك اكتشافها عبر زيارة إلى القرى المحيطة والتي يحتفظ سكانها إلى الآن بثقافاتهم الأصلية التي تنعكس في مجموعة من الحرف اليدية والهدايا التذكارية الرائعة.

الطعام في  جزيرة تاهيتي

من المؤكد أن تجربتك إلى هذه الجزيرة الجميلة لن تكتمل دون تناول بعضا من الأطعمة والمأكولات المحلية التي تشمل الأسماك والمأكولات البحرية الأخرى التي تقدم تقليديا مع حليب جوز الهند وعصير الليمون، كما لا يفوتك أيضا تناول الفاكهة الاستوائية اللذيذة مثل البابايا والمانجو.

ويحظى المطبخ المحلي في العاصمة بابيتي بخصوصية ومذاق خاص، بما في ذلك مزيج من المأكولات الصينية والفرنسية والإيطالية ولكن ضع في اعتبارك أن المطاعم هنا مكلفة نسبيا عن بقية أنحاء الجزيرة.

الغوص بين أجمل مشاهد الحياة البحرية في جزيرة تاهيتي

إن كنت من محبي الحياة البحرية المتنوعة ومن الباحثين عن وجهة مثالية للاستمتاع برياضة الغوص، فإن جزيرة تاهيتي هو المكان المناسب لك، فنقاء وصفاء المياة الفيروزية في هذه الجزيرة يجعل من الغوص النشاط الأكثر شعبية هنا، ولعلك تحت السطح سوف تجد السفن الغارقة بين ثروة من المخلوقات البحرية، بما في ذلك جميع أنواع الأسماك، وثعبان البحر والدلافين.

اطعام سمك القرش

جزيرة تاهيتي

يمكن للباحثين عن المغامرة التحلي بالشجاعة الكافية والتقاط أجمل الصور الفوتغرافية بصحبة دليل محلي في رحلة لتغذية سمك القرش في أماكن محددة بالجزيرة، أما إن كنت لا تفضل المواجهة المباشرة، يمكنك اختيار مشاهدة هذا المشهد المثير عبر القارب بدلا من ذلك، وفي الحالتين سيبقى لديك الكثير من الذكريات التي ستظل عالقة في الأذهان إلى الأبد.

ابحث هنا