تعتبر جمهورية الجبل الأسود أحد دول البلقان الجميلة، تحظى بموقع رائع على البحر الأدرياتيكي، ويحدها كرواتيا والبوسنة والهرسك من الشمال، وصربيا إلى الشمال الشرقي، وكوسوفو من الشرق، وألبانيا من الجنوب،  يطلقون عليها لؤلؤة البحر الأبيض المتوسط، ولا عجب في ذلك، فهي فريدة من نوعها في نواح كثيرة، بداية من الثروة الطبيعية وكنوزالجمال التي تطل عليك من كل مكان وحتى الشواطئ المذهلة والبحيرات الجميلة، والجبال الرائعة التي تمنحك الفرصة للاستمتاع بعطلة لا مثيل لها في واحة من الهدوء والسلام، تعرف عليها أكثر في التقرير التالي.

عانت السياحة في الجبل الأسود كثيرا جراء الحرب الأهلية المأساوية التي وقعت في يوغوسلافيا في التسعينات، أما في السنوات الأخيرة ومع استقرار الوضع الاقتصادي بدأت السياحة في الجبل الأسود في الانتعاش مع اتجاه السائحين إلى إعادة اكتشاف هذه الوجهة الجميلة التي ستفاجأ إن قمت بزيارتها بروعة الطبيعة والمعالم السياحية الموجودة بها.

المناخ

تتمتع المناطق الجبلية الجنوبية على طول ساحل الجبل الأسود بمناخ البحر الأبيض المتوسط، حيث يكون الصيف جاف، والشتاء معتدل وممطر، فيما تعاني المناطق الداخلية من صيف حار وشتاء شديد البرودة مع هطول للأمطار في بعض الأحيان.

التاريخ

تأسست جمهورية الجبل الأسود كدولة تحت اسمها الحالي في القرن 15، وقد تمكنت من الحفاظ على استقلالها في عهد الإمبراطورية العثمانية، حيث تم الاعتراف رسميا باستقلالها في مؤتمر برلين في عام 1878، وبعد الحرب العالمية الأولى، تم استيعابها في مملكة الصرب والكروات والسلوفينيين، والتي أصبحت فيما بعد مملكة يوغوسلافيا في عام 1929، حتى استعادت استقلالها التام عن اتحاد صربيا والجبل الأسود في استفتاء يونيه 2006.

 ينقسم الجبل الأسود رسميا إلى 21 بلدية، يمكن تجميعها في خمس مناطق:

خليج كوتور

ويعتبر هذا الخليج واحدا من أجمل الخلجان في أوروبا، ويتميز بكونه أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو بفضل ما يتمتع به من طبيعة خلابة ومشاهد تحبس الأنفاس.

بودفا ريفيرا

تعتبر هذه المنطقة أحد أشهر مناطق الجذب السياحي الرئيسي في الجبل الأسود مع الشواطئ اللطيفة والقرى التاريخية والحياة الليلية البرية.

وسط الجبل الأسود

يمثل وسط الجبل الأسود قلب البلاد مع عاصمة الولاية بودغوريتشا، كما أنه موطن للعديد من أماكن الجمال الطبيعي، مثل حديقة سكادار ليك الوطنية وحديقة لوفتشن الوطنية .

جنوب الجبل الأسود

يتمحور جنوب الجبل الأسود حول ساحل البحر الادرياتيكي، بما في ذلك بلدات بار وأولسيني .

شمال الجبل الأسود

تقع هذه المنطقة بالكامل داخل جبال الألب الدينارية، التي تشتهر بطبيعتها البرية البكر التي تستحق الاكتشاف.

المدن

كوتور، المدينة الرئيسية ذات الجاذبية الكبيرة بالنسبة للسائحين،  مدينة قديمة محصنة تقع في أعماق خليج بوكا كوتورسكا، موقع اليونسكو للتراث العالمي

بودغوريتشا – العاصمة وأكبر مدينة في الجبل الأسود، تشهد طفرة معمارية ضخمة في العامين الماضيين

بيسيسي –  تتمتع بشاطئ رملي رائع، وهي موطن للعديد من المنتجعات والفنادق

بودفا – المدينة الأكثر شعبية ومعروفة بشواطئها الجميلة والحياة الليلية النابضة بالحياة

سيتينيي – العاصمة الملكية القديمة في الجبل الأسود، مع عدد كبير من المتاحف والأديرة والسفارات السابقة

هرسيغ نوفي – تأسست في عام 1382 وتقع في مدخل خليج كوتور

نيكسيتش – ثاني أكبر مدينة في الجبل الأسود وذات أهمية اقتصادية

بيراست – قرية صغيرة جميلة، وأحد مواقع التراث الطبيعي والتاريخي لليونسكو

تيفات – بلدة صغيرة في خليج كوتور، وسرعان ما برزت كأحد مراكز السياحة والأعمال في البلاد.

زابلياكمركز السياحة الجبلية و بقعة شعبية للمتزلجين

الوصول إلى الجبل الأسود

مطار بودغوريكا هو المطار الدولي الرئيسي في مونتينيغرو، ويقع على بعد 12 كم (7.5 ميل) جنوب بودغوريتشا، وهو مركز لشركات الطيران الوطنية في الجبل الأسود.

يمكن للسائح أن يصل من المطار إلى مركز مدينة بودغوريتشا عن طريق ركوب أحد الحافلات الصغيرة، والتي تنتظر عادة أمام المحطة، مع العلم أن سيارة الأجرة إلى المركز أكثر تكلفة.

اللغة في الجبل الأسود

اللغة الرسمية في البلاد هي لغة الجبل الأسود، وهي أساسا نفس اللغة الصربية والكرواتية والبوسنية ، وفي العاصمة بودغوريتسا والمنطقة الساحلية، تجد كثير من الناس يتحدثون الإنجليزية، ولكن هذا ليس هو الحال دائما في الشمال.

روعة الجبل الأسود

قد يكون الجبل الأسود صغيرا من حيث المساحة، ولكنه يتميز بمناظر جبلية خلابة وخطوط ساحلية دراماتيكية ومعالم تاريخية ومدن جميلة ، كما أن ساحل مونتينيغرو رائع وجذاب جدا لعدد كبير من السائحين، الأمر الذي يفسر ازدحامه بشكل كبير في فصل الصيف.

ويعتبر خليج كوتور على الارجح أحد أجمل الخلجان في العالم، وفي أعمق نقطة به تقع مدينة كوتور المذهلة، وهي مدينة محصنة بشكل جميل يعود تاريخها إلى القرون الوسطى مع واقع نابض بالحياة، تمنحك الفرصة للاستمتاع عبر متاهة من الشوارع الضيقة والمنازل العتيقة، فضلا عن المطاعم الممتعة والمقاهي الجميلة مع التحصينات القديمة ذات الإطلالة الخلابة على الخليج.

أما بودفا فهي الوجهة السياحية الأكثر شعبية في البلاد، وتتباهى ببعض الشواطئ العظيمة فضلا عن مركز مدينة جميلة، هذا فضلا عن روعة المدينة القديمة التي تقع  في مكان رائع في شبه جزيرة صغيرة نوعا ما، مع مجموعة من الممرات الضيقة المتعرجة التي تخفي بين طياتها العديد من المباني التاريخية والكنائس والساحات الصغيرة.

المعالم الطبيعية

على الرغم من المناظر الجبلية الرائعة، يتمتع الجبل الأسود بمجموعة لا تقارن من المشاهد الطبيعية الجميلة، والتي يمكنك اكتشافها عبر السير على الأقدام، مع مشاهدة الطيور واكتشاف الحياة البرية، ونوصيك بزيارة وادي نهر تارا الرائع، الذي يعد  ثاني أطول وادي في العالم وأحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، والذي يقع في حديقة دورميتور الوطنية التي تضم النباتات والحيوانات الغنية فضلا عن قمم عالية تغطيها الثلوج، والعديد من الأخاديد والعديد من البحيرات الجليدية.

تناول الطعام في الجبل الأسود

الجبل الأسود

وبصرف النظر عن الفنادق التي تقع في المدن والمنتجعات الصيفية التي توفر الإقامة مع وجبتي طعام، ومطاعم الوجبات السريعة والمقاهي، هناك مجموعة من المطاعم المحلية التي تقدم للزائرين المأكولات الجبلية التقليدية اللذيذة للجبل الأسود مع المأكولات الأوروبية والمتوسطية التقليدية.

مدى الأمان في الجبل الأسود

الجبل الأسود عموما بلد آمن، ولكن دوما ما يتم التحذير عند السفر إلى المناطق المتاخمة لكوسوفو، لذا  فمن المستحسن أن تبقي على الطرق الرئيسية، مع تجنب المناطق التي يوجد فيها نشاط عسكري.

الفنادق في الجبل الأسود

هناك العديد من الفنادق الكبرى في الجبل الأسود، والتي تناسب جميع السائحين من كافة الميزانيات والأذواق، فقط حدد أهدافك وابحث عما تريد وستجد ما يلبي احتياجاتك في أي وقت من العام.

 

اقرأ ايضاً :   أجمل أماكن السياحة في الجبل الأسود