أصبحت مونتينيغرو أو الجبل الأسود، مقصد سياحي شهير في السنوات الأخيرة، نظرا لما تتمتع به من شواطئ رائعة وجبال خضراء مذهلة فضلا عن مجموعة لا تقارن من المدن التاريخية المثالية والتي يتزايد زائريها عاما بعد أخر، هذا بالإضافة إلى المناخ المتوسطي المعتدل والفرص المتعددة للاستمتاع ما بين ركوب الدراجات الجبلية وركوب الأمواج، ولذا فلا عجب أن تعتبر السياحة في الجبل الأسود الآن هي القوة الدافعة للاقتصاد المتنامي في هذه المدينة الأوروبية الجميلة.

أجمل أماكن السياحة في الجبل الأسود

سفيتي ستيفان

مع تاريخ يعود إلى القرن 15، لا تعتبر جزيرة سفيتي ستيفان التي تقع على ريفيرا بودفا أحد أجمل الأماكن السياحية في الجبل الأسود فحسب، ولكنها أيضا وجهة ساحرة ذات تراث ثقافي رائع، مع مجموعة لا تقارن من الشواطئ الهادئة المرصوفة بالحصى والمياه الزرقاء المتلألئة.

الجزيرة الآن هي موطن لمنتجعات العطلات الفاخرة التي تستضيف نجوم ومشاهير العالم، مع العلم أنه يتم توصيل الجزيرة مع البر الرئيسى بواسطة جسر من الشاطئ الخاص، ويمكنك عند الزيارة الاسترخاء ببساطة على الشاطئ العام مع الاستمتاع بالمناظر الخلابة على هذه الجزيرة الساحرة.

أولسيني

المدينة الجنوبية في الجبل الأسود، والمعروفة باسم أولسيني هي مدينة ساحلية ديناميكية مع تراث متنوع وأجواء دافئة تسعد جميع الباحثين عن الأماكن السياحية الخلابة والفرص الترفيهية الممتعة، ونظرا لقرب هذه المدينة الجميلة من ألبانيا، فهي موطن لعدد كبير من المسلمين، والمطاعم العربية الأصيلة التي تقدم مجموعة لا تقارن من الأطباق الشرقية اللذيذة.

مع العلم أن أولسيني هي محور للعمارة التاريخية، فوجودها تحت القواعد الرومانية والبيزنطية، وكذلك تحت حكم البندقية والعثمانية، جعل منها وعاء انصهار لأساليب المعمار التاريخية والأطلال القديمة، ويمكنك أن تبدأ اكتشاف المدينة بداية من متحف التاريخ المحلي الذي يستعرض مقتنيات أثرية من المدينة والمناطق المحيطة بها.

روز

روز هي قرية صيد مريحة مع منفذ خلاب، تمنح السائحون الفرصة الحقيقية للاستمتاع بالهدوء والاسترخاء ما بين الخلجان الجميلة والشواطئ الرملية بعيدا عن صخب المدن الكبيرة، كما أنها تعطي الضيوف فرصة لرؤية الحياة الجبلية الحقيقية للجبل الأسود، مع اكتشاف الكثير من الأماكن الرائعة، بداية من البلدة القديمة ذات المناظر الخلابة على الساحل مباشرة والتي تضم الكثير من الشوارع الصغيرة والمباني القديمة، ناهيك عن المطاعم الرائعة التي تقدم مجموعة لا نقارن من المأكولات البحرية الطازجة التي يتم صيدها محليا، فضلا عن ذلك روز هي أيضا بقعة غوص شعبية، مع مختلف حطام السفن الموجودة تحت الماء ووفرة من الحياة البحرية في انتظار من يكتشفها.

اقرأ ايضاً :   دليل المسافر العربي إلى الجبل الأسود .. أمور تحتاج إلى معرفتها قبل السفر

تيفات

تيفات هي بلدة جميلة مدهشة على سفح جبل فرماك، وهي بقعة شعبية للمتجولون والمتسلقين، فضلا عن كونها وجهة مثالية لقضاء عطلة صيفية مع ساحلها السلمي الذي يصطف على جانبيه أشجار النخيل، ويمكن للزوار في هذه المدينة الجميلة التنزه في المساء لمشاهدة غروب الشمس الذي لا ينسى على الماء، أو إلقاء نظرة على اليخوت التي تحتشد على ميناء المدينة خلال أشهر الصيف، كما يمكن لعشاق الرياضات المائية الاستمتاع بالمجموعة الرائعة المعروضة هنا من التجديف إلى الإبحار.

و يمكن لزائري تيفات العثور على عدد من المطاعم  الرائعة والفنادق الفاخرة في المدينة، لقضاء غطلة ممتعة مليئة بفرص الاسترخاء.

كوتور

مدينة كوتور الساحلية الساحرة، لديها البحر المذهل والمناظر الجبلية الجميلة، وكموقع تراث عالمي لليونسكو، تقدم هذه المنطقة وعود بعطلة لا تقارن مع المشاهد الطبيعية الخلابة والتاريخ والثقافة الزاخرة، فعلى مر العصور كانت المدينة تحت حكم البندقية، العثمانية والنابليونية، ما أثرى تاريخها الغني. وإلى اليوم تمنح كوتور زائريها الفرصة للتجول في الشوارع الضيقة والأزقة الضيقة وزيارة الساحة الرئيسية، فضلا عن زيارة البوابة القريبة للمدينة، مع التنزه والاستمتاع بتناول أجمل الأطباق بين المطاعم والمقاهي ذات الطابع الريفي، والتي تقدم المأكولات التقليدية للجبل الأسود، فضلا عن الأطباق العالمية.

سافينا

على طول خليج روز وعلى واحدة من أجمل أجزاء ساحل مونتينيغرو تقع سافينا، وهي بلدة صغيرة تحيط بها الغابات الخضراء الخصبة والجبال، فهذه القرية الهادئة هي موطن لدير سافينا المشرق والمقنع، وهو دير أرثوذكسي صربي يعود تاريخه إلى القرن الخامس عشر.

تطل سافينا على المياه الزرقاء الهادئة لخليج كوتور بالإضافة إلى الجبال الجبلية المثيرة، ويوجد بها بعض من أكثر المناظر الخلابة في البلقان، ما يجعل منها مكان هادئ وجميل لقضاء يوم مثالي.

بودفا

تقع بودفا على الساحل الأدرياتيكي مع امتداد طويل من الشواطئ الرملية، الأمر الذي يجعلها مكانا مثاليا للباحثين عن قضاء بضع ساعات من الاسترخاء والاستمتاع بالطقس الجميل عند السياحة في الجبل الأسود ، فضلا عن ذلك تعتبر بودفا أيضا وجهة رائعة لمحبي التاريخ، فهي موطنا للمدينة القديمة التي تم الحفاظ عليها بشكل رائع منذ العصور الوسطى، الأمر الذي يسمح للزوار الاستمتاع بمجموعة كبيرة من الكنائس القديمة والمباني الحجرية عند الزيارة.

وتضم بودفا مجموعة رائعة من الممرات المتعرجة التي تقود الزائرين إلى المطاعم والمقاهي وأماكن الجذب الرائعة في المدينة، بما في ذلك المتحف البحري الشهير، مع المباني النموذجية ذات السقف الأحمر والجدران الحجرية الشهيرة بالجبل الأسود.

اقرأ ايضاً :   دليل المسافر العربي إلى الجبل الأسود .. أمور تحتاج إلى معرفتها قبل السفر

بيراست

بنيت بيراست وهي قرية حجرية على الطراز الباروكي خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر، وهي نتاج 200 سنة من حكم البندقية. وبسبب هذا، ستستمتع كثيرا عند الزيارة بالبنية التحتية والهندسة المعمارية التي تحاكي المدينة الإيطالية التاريخية، بما في ذبك أبراج المراقبة الموجودة في نقاط استراتيجية في جميع أنحاء المنطقة.

فضلا عن ذلك بيراست هي موطن لـ  14 من الكنائس الكاثوليكية وعدد من القصور الباروكية، كما أنها وجهة مفضلة لمؤرخي الفن الحديث الذين يأتون لاكتشاف تاريخ الماضي في المدينة والتمتع بأجوائها الرائعة، أما من يرغبون في التمتع ببعض الجمال الطبيعي في بيراست فلن يصابون بخيبة أمل، حيث توجد الشواطىء الجميلة والجبال المذهلة.

بلاف

تقع بلاف عند سفح سلسلة جبال بروكليتيج في واد هادئ على بحيرة بلاف، وهي بحيرة جليدية وواحدة من أفضل أماكن السياحة في الجبل الأسود للمتجولون والمتسلقين ومحبي المناطق الخضراء المحيطة والريف والجبال، كما تشتهر بلاف بأبراجها  التي تعود إلى القرن ال 17، فضلا عن العديد من الأديرة والكنائس والمساجد، كما أن الينابيع الطبيعية من المعالم الأخرى في المدينة.

هرسك نوفي

تقع هرسك نوفي عند مدخل خليج كوتور، وهي مدينة كبيرة شهيرة بين السائحين باعتبارها وجهة سياحية مزدهرة تضم مباني بارزة مثل قلعة مامولا التاريخية وبرج الساعة القديم، كما تشتهر المدينة أيضا بقلعتها القديمة التي أقيمت في عام 1702، والتي توفر إطلالات بانورامية على المدينة والساحل. ومع جولات السير الممتعة مع مجموعة متنوعة من الأماكن الممتعة والمطاعم الرائعة للزيارة، هرسيغ نوفي هي مكان رائع لتجربة الحياة و السياحة في الجبل الأسود .