“فهم نوع الرحلة أو التجربة التي تريدها هو جوهر اختيار وجهة السفر المثالية وأفضل الطرق لزيادة فرص نجاح رحلتك المقبلة”، نعم هكذا يقول السائحون ممن خاضوا الكثير من تجارب السفر وقاموا بزيارة العديد من الدول حول العالم، وذلك ردا منهم على التساؤل الملح من قبل بعض المسافرين عن كيفية اختيار الوجهة المثالية للرحلة المقبلة، فإن كنت كذلك أيضا، تعرف على أفضل الطرق التي يمكنك من خلالها تحديد أفضل وجهة سياحية بالنسبة لك والعوامل التي قد تؤثر على اختياراتك.

كيف تختار وجهة السفر المثالية

ما هو أسلوب السفر المناسب لك؟

وجهة السفر

دعونا نبدأ بالأساسيات ما هو أسلوب السفر المناسب لك؟ فهل تحب سماع أصوات الطيور بينما أنت بين الأشجار الشاهقة في الغابة؟ أم أنك ترجح فكرة تناول الكاكاو الساخن وسط الجبال المغطاة بالثلوج، أم أن الأفضل بالنسبة لك القيام برحلة تسوق مع مشاهدة أجمل المعالم السياحية في مدينة نابضة بالحياة، أو أنك تريد الاستمتاع على متن أحد اليخوت الفاخرة والذهاب في رحلة لاستكشاف البحار؟

فمعرفة نمط السفر الخاص بك سيساعدك كثيرا على طريق تحديد وجهة السفر المثالية بالنسبة لك، فعلى سبيل المثال، إن كانت نيوزيلندا ستكون وجهة رائعة مثالية لمحبي المغامرة، الهند هي مكان رائع للراغبين في البحث عن ثقافات جديدة بين عالم ملون.

رحلات أصدقائك وعائلتك

في كثير من الأحيان قد يساهم صديق لك او أحد من أفراد عائلتك في تحديد وجهة السفر القادمة بالنسبة لك، فمع وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت تجارب السفر في متناول الجميع وباتت الصور أكثر واقعية، ولذلك فقد تعجب برحلة ما قام بها قريب لك وتحاول تكرارها فيما بعد، فعلى سبيل المثال، يقول احد السائحين أنه لم يكن لدي أي فكرة عن الجمال المطلق لشلالات تيناغو في إليغان، الفلبين حتى عاد صديق له من هذه الوجهة التي باتت بمثابة مكان السفر المفضل له كل عام.

وجهة حلمك

هناك العديد من الأشياء التي تؤثر على اختياراتك وتطلعاتك، بما في ذلك الميزانية، والمناخ، والمعالم السياحية، إذ يمكن أن تكون تكلفة المعيشة واحدة من أهم المعايير المؤثرة في اختيار أي شخص لرحلته، فإن كانت ميزانيتك محدودة فلا تسافر إلى الأماكن التي تصنف ضمن الوجهات السياحية الفاخرة، وحاول البحث عن وجهة مناسبة، كذلك الأمر بالنسبة للطقس، فلا تحاول السفر إلى وجهة ثلجية وأنت لا تفضل تلك الأجواء والعكس صحيح، واعلم دائما أن مواسم الذروة في أي وجهة سياحية يعني مزيد من التكاليف والزحام السياحي، فإنت كنت لا تفضل ذلك ، كن مرنا في السفر بأوقات أخرى وابتعد عن هذا الموسم.

مع من تسافر أنت ؟

يمكن أن تتأثر خيارات وجهتك بشكل كبير وفقا لمن سيسافر معك خلال رحلتك، فخياراتك ستختلف قليلا إن كان لديك أطفال عما إذا كنت مسافر منفردا، أو كزوجين، أو كعائلة؟

فإذا كنت تسافر مع الأسرة، لابد لك من الجلوس مع عائلتك بأكملها ومناقشة الأفكار الخاصة بالجميع، فالرحلات التي لا تنسى هي تلك التي يحصل خلالها كل فرد من أفراد الأسرة على تجربة ممتعة له.أما إذا كنتما تسافران كزوجين ، تحدثا عن الرغبات الفردية والتوقعات الخاصة بكما، ودائما تحدثا بشأن ما تريدان مع اتخاذ القرار الذي يناسبكما سوياً.

مدة الرحلة

تؤثر مدة رحلتك أيضا في اختيارك للوجهة المثالية التي يمكنك السفر إليها، فهل لديك وقت إضافي لاكتشاف وجهة كبيرة، أم أنك عطلتك محدودة وتحتاج فقط للاسترخاء في مدينة صغيرة، وبناءا على ذلك ستتمكن من تحديد الوجهة الأنسب.

فاعتمادا على المكان الذي ستسافر إلي ومقدار الوقت لديك، سوف تكون وجهات معينة أكثر منطقية من غيرها، وذلك بغض النظر عما إذا كنت ترغب في الاسترخاء أو تبحث عن المغامرة والتشويق.

الاعتبارات الثقافية

السفر يتطلب بعض الانفتاح والرغبة في استكشاف المجهول، نعم الأمر صحيح، ولكن كن على علم بأن هناك عدد من الاعتبارات الثقافية قد تقف حاجزا أمام سفرك لوجهة ما، بما في ذلك اللغة والعادات والتقاليد، فابحث عما يناسبك في البداية قبل اختيار الوجهة، لنحظى بعطلة مريحة سعيدة.

واعلم أيضا أن طبيعة السكان المحليين من الأمور التي تؤثر أيضا في جذب السائحين لوجهة بعينها، فإن كانوا يتميزون بالود والحب سيسهم ذلك في راحتك ونجاح رحلتك.

السلامة والأمن

تحقق دائما من الاستقرار السياسي والآمني في وجهتك المقبلة، فهذا الأمر هام جدا لسلامتك، واطلب آراء المسافرين الآخرين ممن هم متواجدون فعليا في الوجهة التي اخترتها عبر وسائل التواصل والمنتديات المختلفة، إذ يؤثر هذا العامل كثيرا في إمكانية السفر من عدمة لمكان ما.

اترك رد