انطاليا

تقع مدينة “أنطاليا” على ساحل البحر الأبيض المتوسط، في جنوب غرب تركيا؛ كان أتاتورك وصفها بــ”أجمل مكان على وجه الأرض”! هي تمتاز بصيفها الحار والجاف، وبشتائها المعتدل والممطر، علماً أن أبريل/نيسان يعدّ الأفضل لزيارتها، حيث يكون المناخ ألطف بالمقارنة بصيفها الحار.
في ما يأتي، 6 عناوين جاذبة للسائحين في “أنطاليا”:

انطاليا

 

– “البلدة القديمة”: يحلو التنزّه سيراً على القدمين في “البلدة القديمة”، حيث الجدران البيضاء والحمراء والقصور العثمانية والشوارع المرصوفة بالحصى، علماً أن المكان يحضن حالياً عدداً كبيراً من الفنادق الفخمة والمتاجر التي تعرض الهدايا التذكارية، فضلاً عن المعارض الفنيّة، والمطاعم.

 

انطاليا 2

 

– بوابة “أدريان”: هي واحدة من أهم بوابات الدخول إلى منطقة “كاليسي”. تمّ الحفاظ على مساحات كبيرة من أسوار المدينة الهلنستية والرومانية على الجانب الشرقي من “البلدة القديمة”، علماً أن بوابة “أدريان” تشكّل القسم الأبرز في المكان. كانت البوابة أُقيمت تكريماً لزيارة الإمبراطور الروماني “أدريان” المكان، وشُيّدت من الرخام، وزُينت بالزخارف والمنحوتات.

– متحف “أنطاليا”: للإطلاع على بعض المحطّات من التاريخ التركي، ان زيارة هذا المتحف، الذي يعدّ واحداً من أكبر وأهم المتاحف في تركيا، لا تُفوّت!
يحوي المتحف 13 صالة عرض تضمّ تحت سقوفها أكثر من 12000 قطعة أثرية تعود إلى العصرين البرونزي والبيزنطي، مع التركيز بشكل خاص على الأنقاض المعثور عليها في المنطقة المجاورة للمتحف خلال عصور ما قبل التاريخ، بما فيها الفخار، والفسيفساء، والتماثيل، والتوابيت، والنقود المعدنية، والمجوهرات، والمجموعات الإثنوغرافية.
هناك أيضاً صالات العرض في الهواء الطلق وسط الحديقة.
يبعد متحف “أنطاليا” نحو 1.6 كيلومتراً إلى الغرب من وسط المدينة، ويفتح أبوابه طيلة أيّام الأسبوع (ما عدا الاثنين) من التاسعة صباحاً حتى السابعة والنصف مساءً.

اقرأ ايضاً :   المنزل المقلوب في تركيا يجذب الزوار

– الميناء القديم: يعدّ الميناء مركزاً اقتصادياً رئيساً في “أنطاليا”، وهو عبارة عن تجمّع من المحلات والمقاهي و”البازارات”. يأتي السائحون المكان للتسوّق ومشاهدة غروب الشمس في أثناء احتساء القهوة، أو الاستمتاع بنزهة على متن أحد القوارب!

– مسجد “منارة يلفلي”: يبدو المسجد المعلم الأكثر تميزاً في “أنطاليا”، حيث تتألّق المنارة المزدانة بالبلاط الأزرق الداكن، المنارة التي تشكّل مئذنة المسجد. كان بناه السلطان السلجوقي علاء الدين كيكوباد، خلال الفترة الممتدة بين 1219 م و1236م.

– “أوليمبوس”: تحلو الرحلة في “التلفريك”، الذي تمّ افتتاحه سنة 2007، وأصبح اليوم من المعالم الرئيسة في “أنطاليا”.
يعمل “التلفريك” عادةً طيلة أيام السنة، مع بعض الاستثناءات في حال سوء الأحوال الجوية.
تصل عربة “التلفريك” إلى قمّة الجبل، حيث تتمركز المقاهي والمطاعم ومتاجر بيع التحف التذكارية.

نبذة عن الكاتب

mzmz

تعليق واحد

اترك رد