كشف جورمان نازار، القنصل التجاري والقائم بأعمال القنصل العام الإندونيسي في جدة، أن 54 ألف سائح سعودي زاروا إندونيسيا خلال الستة أشهر الأولى من العام الحالي، 50 في المائة منهم زاروا إندونيسيا من قبل.

وأضاف نازار أن السعوديين أمضوا مددا زمنية متفاوتة تقدر بالمتوسط ما بين أسبوع إلى 12 يوما للفرد، فيما تجاوز معدلات إنفاق السعوديين خلال العام الحالي نحو 50 مليون دولار، بمعدل ألف دولار للفرد الواحد خلال ثمانية أيام؛ أي ما يعادل 202 مليون ريال سعودي.

وأوضح أن معدل الزيادة في أعداد السائحين السعوديين يصل إلى 30 في المائة سنوياً، إذ يتجاوز عدد السعوديين الذين زاروا إندونيسيا خلال العام الماضي أكثر من 120 ألف سعودي، غالبيتهم زاروا أكثر من مدينة واحدة، لافتاً إلى أن غالبية السعوديين لا يستعينون بشركات تنظيم الرحلات الإندونيسية، بل يعتمدون على خبرتهم السابقة في الزيارة أو خبرة أحد معارفهم أو أقاربهم.

وأشار القنصل إلى أن هناك أكثر من مليون حاج ومعتمر إندونيسي يلقون عناية فائقة من قبل حكومة المملكة، التي تحرص على تسهيل أداء المناسك لهم عن طريق وضع الأنظمة وتوفير مشاريع البنية التحتية لضمان رفاهية الزوار، منوهاً في الوقت ذاته إلى أن قائمة انتظار الذين يرغبون في الحج ضمن البعثات التي تنظمها الحكومة بالتعاون مع شركات ومؤسسات الحج داخل وخارج إندونيسيا طويلة جداً.

وحول إجراءات الحج وتخلف الحجاج والمعتمرين الإندونيسيين، لفت القنصل إلى أن قنصلية بلاده تتبع إجراءات تنظيمية شديدة الدقة تضمن عودة جميع الحجاج والمعتمرين في موعدهم المحدد وفق جداول تفويج محددة من قبل الحكومة السعودية، مشيراً إلى أن أعداد المتخلفين من الحج والعمرة لا تتجاوز 30-35 شخصا خلال موسم العام الماضي، 1436هـ.

اقرأ ايضاً :   8 أشياء ممتعة يمكنك القيام بها فى لومبوك

من جانبه، قال رئيس اتحاد مؤسسات السياحة والحج والعمرة في إندونيسيا جوكو أسمورو، إن هناك نوعين من الحجاج الإندونيسيين منهم من يسجلون عبر البرامج الحكومية وهناك فئة الـ viP التي تضم 17 ألف حاج يقضون في المشاعر المقدسة وبين مكة المكرمة والمدينة المنورة قرابة 26 يوما بالمتوسط لكل فرد، وينفقون على الأقل، قرابة ثمانية آلاف دولار؛ أي ما يعادل 30 ألف ريال للفرد من هذه الفئة، التي تشكل 7 في المائة فقط من إجمالي الحجاج الإندونيسيين، بحسب الكوتة.

وأضاف أن إنفاق الحجاج الذين يأتون عبر القرعة والتسجيل الحكومي يصل لنحو 1980 دولارا؛ أي ما يعادل 7425 ريالا للفرد الواحد”، في مدة تتراوح ما بين 5 و10 أيام.

وأبان أسمورو، على هامش فعاليات مهرجان الإفطار الرمضاني بنكهة إندونيسية، الذي تنظمه القنصلية في جدة بالتعاون مع قطاع السياحة الإندونيسي، أن هناك نحو 3500 شركة إندونيسية متخصصة في مجال العمرة لتسهيل شؤون المعتمرين الإندونيسيين في المملكة، إضافة إلى وجود نحو 686 شركة مختصة في شؤون الحج مرخصة من الحكومة بموجب رخصة قانونية من قبل وزارتي الحج والعمرة في السعودية وفي إندونيسيا.

أما فيما يتعلق بمسألة نقل الحجاج والمعتمرين بين البلدين، فقد أكد أسمورو أن أمور النقل ميسرة حالياً بفضل التنظيمات الجديدة التي فرضتها حكومة المملكة على شركات الحج والعمرة لضمان نقل الحجاج وتفويجهم ضمن جداول منظمة تضمن راحتهم أثناء الحج وبعده.

نبذة عن الكاتب

mzmz

اترك رد